سياسة

الخميس,18 أغسطس, 2016
سليم الرياحي: لن نقع في فخ التسويق لصورة “فنيّة فارغة”

الشاهد_قال رئيس حزب الاتحاد الوطني الحر، سليم الرياحي، أنّ الهدف من مشاركة الحزب في مبادرة رئيس الجمهورية المتعلقة بتكوين حكومة وحدة وطنية، كان إنقاذ المجالات الحيوية بالدولة التي تمر بوضع خطير، و تحسين الآداء في بقية المجالات الأخرى، و باعتبار أنّ مقوّمات نجاح المبادرة تقتضي أيضا سندا سياسيا متينا طالما افتقدته حكومة الحبيب الصّيد.

وأكّد الرياحي في بلان نشره على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أنّ طريقة تشكيل الحكومة الجديدة وإدارة المفاوضات حولها بعثت مؤشرات تؤكد بأن هذه الحكومة ستكون أضعف من حكومة الصيّد إن لم نقل جميع الحكومات السابقة.

وفي ذات الإطار، اعتبر سليم الرياحي، أنّ “الحكومة الجديدة ستولد ضعيفة، هشّة، قد ينفضّ الجميع من حولها بعد أيام قليلة من تشكيلها، هذا إن ولدت” مؤكّدا أنّ موقف الوطني الحر واضح ولن يقبل بأن يكون شاهدا على تكوين حكومة نسبة فشلها أكبر من نسبة نجاحها، و لن يبارك مجددا، نواة حكم ضيقة ملبسة بأحزاب تزويق، و يكتفي بتسيير الحقائب دون ان يكون جزءا من القرار السياسي في الملفات الحقيقية التي تمس الشعب مباشرة.

كما أكّد سلبيم الرياحي أن الوطني الحر لن يقع في فخ التسويق لصورة “فنيّة ” قد تظهر لخبراء الإتصال جميلة، ولكن في عمقها وجوهرها ” فارغة “، لأن كل مرحلة لها مقتضياتها، حسب تعبيره.