أخبــار محلية - فن

الخميس,8 أكتوبر, 2015
سليمان: المجتمع المدني يطالب بمحاسبة أطراف حلت النيابة الخصوصية لخدمة اغراض حزبية

الشاهد _ أكد ممثلين عن المجتمع المدني بمعتمدية سليمان أن عناصر متنفذة غالطت وزير الداخلية لدفعه لاتخاذ بعض القرارت التي تتعارض مع مصلحة مدينة سليمان من بينها حل النيابة الخصوصية وبعض التسميات الغير كفئة والتي تخدم أجندات حزبية ضيقة لا المصلحة الوطنية.

ودعا متساكنوا معتمدية سليمان في عريضة ناهزت الألف إمضاء وزير الداخلية محمد ناجم الغرسلي للنظر بعين الجدية لما يجري في مدينة سليمان وبعض المدن الاخرى من ولاية نابل من تجاوزات خاصة بعد حل النيابات، مطالبين مجلس نواب الشعب بالتدخل لمنع المظلمة التي تعرضت لها مدينة سليمان.

كما طالبو الجهات المسؤولة بفتح تحقيق جدي في ملابسات قيام أطراف متنفذة بالسطو على العمل البلدي بإزاحة بعض الاطراف النظيفة للسيطرة عليه والتمعش منه وتعويضهم بعناصر موالية لهم عرفوا بفسادهم ونفوذهم

ودعا صالح الغديفي كاهية مدير بلدية سليمان ، وزير الداخلية للتدخل العاجل لرفع المظلمة وايقاف كل الاجراءات التعسفية الانتقامية تجاه و كل أعضاء النيابة الخصوصية التي يدبرها بعض الأطراف المتحزبة ويشرف على تنفيذها رئيس النيابة الخصوصية لبلدية سليمان وكذلك الكاتب العام بولاية نابل الجديد أصيل مدينة سليمان والمدبر الرئيسي لكل هذه المؤامرة لوضع اليد على بلدية سليمان من خلال تعويضهم بأعوان تابعين لحزبه.

وقال الغديفي أن مكتوب المتفقد العام لوزارة الداخلية والذي استند عليه رئيس النيابة الخصوصية الذي وجد مناسبة للتخلص من أعضاء النيابة بعد محاولتهم في عديد المناسبات لفت نظره الى بعض التجاوزات التي قام بها منذ توليه المهمة بتاريخ 03 أوت 2015، لم يتضمن ايقافهم عن العمل ولا تجريدهم من الخطط الوظيفية، مؤكدين انه تم تسريب هذا المكتوب رغم سريته المطلقة لتشويه سمعتهم من بعض الاطراف الحزبية التي سعت جاهدا الى حل النيابة الخصوصية واقحامهم ظلما في التجاذبات السياسية والحاق أضرار معنوية كبيرة بهم.

وقال محدثنا أن هذا الأخير تولى مساء يوم الجمعة 2 سيبتمر 2015 جلب دفعة أولى من أتباعه للبلدية واشرف على جلسة مضيقة من الاعوان وقدم لهم الاعوان الجدد التابعين له وأخبرهم بأن الاعوان الأربعة الموقوفين لم يعد لهم مكانا بالبلدية وقد تم اتخاذ قرار بنقلتهم الى بلديات أخرى كالهوارية ونابل وغيرها قبل حتى انعقاد مجلس التأديب

كما كشف لنا أن رئيس النيابة الخصوصية شرع في فتح أبواب مكاتبهم وجرد الاثاث والوثائق الموجودة بها تمهيدا لتسليمها للأخرين وهذا ما يفسر ايقافنا تحفظيا بدون وجود خطا جسيم وعدم احالتنا الى مجلس التأديب الى حد الآن على الرغم من تجاوز الآجال القانونية تشفيا منا بتواطئ من الكاتب العام للولاية الجديد والذي كان يشغل خطة رئيس شعبة سابقا حتى 2010 في مدينة سليمان والذي باشرافه على جلسة مساء يوم الجمعة بالبلدية مستعملا صيفته لتقديم دعمه للجدد وارهاب البقية أظهر عدم النزاهة والحيادية ونواياه الدفينة والحزبية الصرفة غير مبالي بكل القوانين.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.