الرئيسية الثانية

الثلاثاء,28 يوليو, 2015
سلاح الإعلام الفتّاك….صحف تونسيّة تروّج الحقد و الكراهية بشكل فاضح

الشاهد_يعتبر الإعلام في أكثر من فترة و في كل الديمقراطيات التقليدية و الناشئة سلاحا و سلطة في نفس واحد إذ يعتبر حارسا للديمقراطية في أحيان و مشرعا للفساد و الإستبداد في أخرى و قد لعب الإعلام بشهادة الجميع دورا كبيرا في مسارات الأحداث التي تشهدها تونس منذ هروب المخلوع سيما و أنه أصبح السلطة الأولى في البلاد بسبب حالات الفوضى و ضعف السلط الثلاث في الدولة.

و قد احتلت جريدتا التونسية والصريح للمرة الثانية أعلى نسبة خطابات كراهية فيما اعتبرت جريدتا الضمير والمغرب اقل انتهاجا لهذه الخطابات، وفق ما أكده تقرير صادر عن المجموعة العربية لرصد الإعلام تم عرضه خلال ندوة صحفية٬ بمقر نقابة الصحفيين بعنوان ”رصد خطاب الحقد والكراهية في الصحافة المكتوبة“.

وأكد التقرير الذي شمل خمس دول (تونس٬ ومصر٬ واليمن٬ والبحرين٬ والعراق)٬ ورصد الصحف اليومية والأسبوعية في الفترة من 5 إلى 26 جوان ٬2014 أن 43 بالمئة من خطابات الحقد والكراهية المرصودة في الصحف اليومية هي خطابات محرضة على الكره تليها عبارات الوصم والشتم بأكثر من 35 بالمئة.

كما أكد المرصد أن جريدة التونسية ذات اعلى نسبة في خطابات الكراهية المرصودة بنسبة 67 بالمئة . كما كشف ان الرئيس السابق الدكتور محمدالمنصف المرزوقي هو أول المستهدفين بخطابات الحقد والكراهية في الصحف الاسبوعية التونسية.

واعتبر تقرير مرصد الإعلام في شمال إفريقيا والشرق الأوسط أن خطاب الحقد والكراهية استشرى في الصحف العربية بشكل متزايد، وأن القارئ العربي يتلقى عددا كبيرا من خطابات الحقد والكراهية يوميا.

وقالت فاطمة اللواتي٬ عضو المرصد٬ ٬ إن”القارئ العربي يستهلك تقريبا 6 خطابات كراهية يوميًا من كل صحيفة، و أن ”هذا المعدل يبرز الخطر المحدق بالممارسة الصحفية في الصحافة العربية٬ الأمر الذي ينعكس على المجتمع المتقبل للمادة المشحونة بالحقد والكراهية“٬ حسب قولها.