عالمي دولي

السبت,18 يونيو, 2016
سفير السعودية ببيروت: محاولات جادة لتغيير هوية لبنان العربية

الشاهد_كشف سفير المملكة العربية السعودية لدى لبنان، علي بن عواض عسيري، أن هناك جهات تعمل بكل قواها لتغيير هوية لبنان العربية، وإلباسه لبوساً سياسياً وفكرياً غريباً عن تاريخه وتركيبة شعبه.
وأشار عسيري في إفطار لجمعية خريجي المقاصد، حضره حشد من الشخصيات إلى أن المؤسسات التربوية التابعة لجمعية المقاصد الإسلامية في بيروت، تعتبر خط الدفاع الأول عن هوية لبنان وثقافة أبنائه، ودور هذه المؤسسات لا يقل أهمية عن دور الأحزاب والقوى السياسية اللبنانية بل يفوقها أهمية.
وقال: “لعل أكثر ما يحتاج إليه العالم للحديث خلال هذه المرحلة هو الحوار البناء بين الحضارات والثقافات والشعوب والأديان؛ لإيجاد حلول لمشكلات مزمنة أدت إلى حروب في كثير من الأحيان، وإلى خسائر بشرية ومادية فادحة”، بحسب ما نقلت صحيفة الحياة.
وأوضح أن “الهدوء والتعقل وقبول الآخر والانطلاق من المبادئ الإنسانية المشتركة والتأسيس عليها لتفعيل الحوار، يساهم في مد الجسور بين المتباعدين ويقلص الهوة الفكرية بين المجموعات البشرية، ويلغي التعصب والغلو والتطرف الأعمى ويخلق آليات جديدة، حضارية، للتواصل بين البشر”.
وأضاف: “عانينا كمسلمين ولا نزال من سوء تصرف بعض المجموعات الدخيلة على ديننا الحنيف، وتم إلصاق تهم بعيدة كل البعد من رسالة الإسلام السمحاء، ودورنا جميعاً اليوم، وبخاصة المثقفين الذين تمثلون، والمؤسسات التربوية والاجتماعية كجمعية المقاصد وسواها، أن نحارب هذا الفكر الضال ونصحح هذه المفاهيم الخاطئة، ونقدم الصورة الحقيقية عن هذا الدين الذي اتسم بعمل الخير والمغفرة والتسامح”.