أهم المقالات في الشاهد

الإثنين,16 مايو, 2016
سفارة تونس في طرابلس….مبنى مهجور، علم ممزّق و ديبلوماسيّة غائبة أو بطيئة

الشاهد_تشهد ليبيا في الأسابيع الأخيرة بداية فترة جديدة تجاوزت خلالها أغلب الفعاليات الأهلية و المدنية و السياسية حالة الصدام و الصراع الذي مزّق البلاد إلى التوافق و الحوار بما سمح للمجلس الرئاسي بتسلم مقرات السيادة و الإنطلاق في أشغاله وسط دعم دولي و إقليمي و داخلي واسع و وسط حالة ترقّب للسيطرة على الإنتشار الكثيف للسلاح و إستيطان جماعات إرهابية متطرّفة إستحوذت على عدة مناطق من البلاد.

 

وسط أجواء التوتر المشحونة كانت تونس سلبية جدا في تعاملها مع المشهد الليبي على الرغم من حديث الجميع عن كون أمن تونس من أمن ليبيا و العكس فقد شهد الإنقسام الداخلي في ليبيا إنقساما في تونس إيديولوجيا بالأساس و غاب الدور التونسي الذي كان يفترض أن يكون رائدا على وجه الخصوص فيما يتعلّق بدعم التوافق الليبي الليبي من جهة و هو ما بدأت البلاد و نخبها السياسية تعيه مؤخرا بوقوفها مع التوافق و دعمها للمجلس الرئاسي بقيادة السراج و كذلك عير الزيارة العربية الأولى لطرابلس و التي أداها رئيس الحكومة الحبيب الصيد.

 

عودة الدور التونسي في الملف الليبي و إن كان شيئا إيجابيا إلا أنه ينتظر التفعيل أكثر فسفارة تونس و قنصليتها العامة لا تزال مغلقة في ليبيا بقرار سابق و لكن الأمر أن تظهر صورة مبنى السفارة من طرابلس الراية التونسيّة ممزقة فوق المبنى المهجور و المغلق.