عالمي دولي

الإثنين,11 يناير, 2016
سر لم يكتشفه أحد في تمثال أمام مبنى وكالة الاستخبارات الأمريكية

الشاهد_كأنه فصل من رواية دان براون الغامضة! فقبل 25 عاما، قام الفنان الأمريكي جيم سانبورن بتصميم تمثال أسماه “كريبتوس” وُضع أمام مقر وكالة الاستخبارات الأمريكية CIA، وظل التمثال لغزا محيراً بسبب رموزه الأقرب شبها للشفرة! إذ يحتوي تمثال “كريبتوس” على أربع رسائل مشفرة لم يكتشفها أحد حتى فترة قريبة، فقد أراد سانبورن أن يكون تمثاله أقرب لفيلم البحث عن الكنز بالنسبة لخبراء الوكالة الأمريكية!

 

ثلاث من تلك الرسائل المشفرة تم حلها والكشف عن السر فيها، لكن رسالة رابعة تتكون من 97 حرفا بقيت غامضة حتى اليوم، حتى جهاز فك الشفرات البرمجية بوكالة الاستخبارات الأمريكية استسلم أمام هذه الرسالة، على الرغم أنه هو من حل الرسائل الثلاث الأولى!

 

على شرف ذكرى سقوط جدار برلين الـ25 والذكرى الـ69 لعيد ميلاد الفنان سانبورن، أطلق الفنان دليلا وتلميحا بسيطا لأذكى علماء الرياضيات وفك الشيفرات لمساعدتهم أخيرا في حل الجزء الرابع والأخير من التمثال. وهو التلميح الثاني الذي قدّمه الفنان لمساعدة العلماء على حل شفرة التمثال التي تُخفي التقارير السرية لكيم زيتر. وبمجرد الكشف عن الرسائل الأربعة، فإن الخطوة الأخيرة هي حل اللغز نفسه!

 

تقارير كيم زيتر

قبل أربع سنوات من اليوم، أصاب الفنان سانبورن قلق كبير من وفاته قبل اكتشاف لغز التمثال، فقام بالكشف عن ستة حروف من الحروف الـ97 للرسالة الرابعة، وهي كلمة “Berlin”، وتم إضافة حروف الكلمة إلى الكلمة الأخرى التي كشف عنها سانبورن بعيده الـ69 وهي كلمة “clock”، وتبقى 86 حرفا لإزاحة الستار عنها.

 

الرسالة الأولى من اللغز كانت عبارة شعرية ألفها سانبورن وهي عبارة:

Between subtle shading and the absence of light lies the nuance of iqlusion

(بين ظلال الخفية وغياب الضوء، يكمن فارق بسيط من iqlusion)

أما حل الرسالة الثانية فقد يكون شيء ما دفنه في الأرض، وهذا هو نصها بعد ترجمته:

“لقد كان غير مرئي تماما، كيف كان ذلك ممكنا؟ لقد استخدموا حقل الأرض المغناطيسي. جُمعت المعلومات ونُقلت لمكان مجهول. هل يعلم لانغلي بهذا الأمر؟ يجب عليهم ذلك، فهو مدفون بمكان ما بالخارج. من يعلم الموقع بالضبط؟ فقط WW، هذه كانت آخر رسالة. 38 درجة 57 دقيقة 6 نقاط 5 ثواني للشمال، 77 درجة 8 دقائق 44 دقيقة للغرب، الطبقة الثانية”.

 

أما الرسالة الثالثة فكانت وصف لفتح قبر توت عنخ آمون عند اكتشافه عام 1922م استنادا إلى مذكرات عالم الآثار هوارد كارتر. والنص كالتالي بعد ترجمته:

“ببطء، أُزيلت بقايا الحطام التي منعت المرور إلى الجزء السفلي من المدخل. بأيدٍ ترتجف، صنعتُ فتحة صغيرة في الزاوية العلوية اليسرى، بعد ذلك اتسع الثقب قليلا. أدخلتُ شمعة وحدقتُ في الهواء الساخن الهارب من الغرفة والذي ذبذب لهب الشمعة. لكن التفاصيل الحاضرة للغرفة خرجت من الضباب. هل ترى شيئا؟

 

وكان اللغز صعب التفكيك والحل بسبب الخطأ في فك تشفير بعض الحروف مثل كلمة iqlusion من الرسالة الأولى، وكلمة underground. ويبقى سانبورن الرجل الوحيد على سطح الأرض الذي يعرف إجابة اللغز. وعلى الرغم من جهود أشهر علماء الرياضيات والخبراء في وكالة CIA، إلا أن فك الرسالة الرابعة يبقى صعبا للغاية ولم يتوصل أحد إليه حتى اللحظة، وقد يبقى لغز تمثال الوكالة لغزا للأبد لو لم يكشف سانبورن عن معنى رسالته قبل وفاته!



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.