أهم المقالات في الشاهد

الإثنين,18 يناير, 2016
سبعينيّة إتحاد الشغل…نوبل للسلام و توتّر مع الحكومة و الأعراف

الشاهد_يحيي الإتحاد العام التونسي للشغل بعد غد الإربعاء 20 جانفي 2016 ذكرى سبعينيته بتظاهرة إحتفاليّة كبرى إنطلقت صبيحة اليوم الإثنين 18 جانفي 2016 بشارع الحبيب بورقيبة في قلب العاصمة تونس بعروض موسيقية و معرض للصور التذكارية التي تستحضر تاريخ الإتحاد و أبرز رموزه و المحطات النضالية الكبرى في مسيرته.

 

الإتحاد العام التونسي للشغل منظمة وطنية كبيرة إرتبطت تاريخيّا بالحركة الوطنية و قدّمت الكثير لها و لتونس و كانت فاعلة في فترة الثورة فقد مثل العمل النقابي غطاء مهما لأنشطة المعارضة آنذاك بعد حظر النظام النوفمبري للأحزاب المعارضة و ساهم بعد الثورة أيضا في إرساء نموذج تونسي رائد صار يحظى بتقدير العالم بأسره عبر رعايته للحوار الوطني ضمن الرباعي الذي أرسى نهج التوافق بمشاركة فاعلة لأهم الفاعلين السياسيين في البلاد الأمر الذي ساهم في نيل الرباعية المدنيّة لجائزة نوبل للسلام لسنة 2015.

 

إحتفاليّة الإتحاد العام التونسي للشغل بسبعينيّته تأتي في ظرف حساس جدا تشهد فيه علاقة المنظمة الشغيلة بالحكومة من جهة و بالإتحاد التونسي للصناعة و التجارة و الصناعات التقليديّة توتّرا كبيرا على خلفيّة تعطّل المفاوضات الإجتماعيّة منذ نهاية السنة الفارطة و إستمرار الأزمة إلى مطلع السنة الحالية وصولا إلى مقاطعة الإتحاد لإحتفالية عيد الثورة و الشباب الخامسة هذه السنة يوم 14 جانفي بقصر قرطاج.

 

بإحتفاله بسبعينيّته يظلّ الإتحاد العام التونسي للشغل فاعلا إجتماعيا قويا في المشهد التونسي لعب أدوارا كثيرة و ينتظر منه لعب أدوار أخرى في المستقبل القريب و البعيد خاصة في ظل إرتفاع درجات التوتر الإجتماعي مؤخرا و هو ليس منظمة فوق النقد باعتباره ملكا للتونسيين جميعا و باعتبار مسيرته جزءا من تاريخ البلاد.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.