الرئيسية الأولى

الجمعة,8 يناير, 2016
سامي الطاهري يشن الحرب على وزير الشؤون الدينية قبل مباشرة مهامه!

الشاهد _ أعلن سامي الطاهري عن نية الاتحاد العام التونسي الجنوح الى التصعيد ردا على التحوير الوزاري الاخير ، وتحدث القيادي الوطدي النقابي عن جملة من المؤاخذات كان ابرزها اشارته الى وزير الشؤون الدينية الجديد الذي اتهمه بشكل مسبق وقبل ان يباشر مهامه او يضع قدمه في الوزارة، بالسعي الى اعادة الحزبية الى المساجد ، وفي الحقيقة يسعى الطاهري بمثل هذه الإشارات الاستباقية لإرباك محمد خليل ودفعه الى تبني سياسة سلفه الاستئصالية ، كما يسعى الى معاقبة الحبيب الصيد على إقصاء عثمان بطيخ المحسوب على شق محسن مرزوق والذي بدوره يعتبر احد اكثر العناصر الوطدية نشاطا قبل الثورة ضمن جمعيات المجتمع المدني وبعدها ضمن حزب نداء تونس .

 

واعلن سامي الطاهري دون تردد عن موقف الاتحاد من الوزير ، وقال ” لن نجد انفسنا الا في تصادم مع وزير سيعيد الحزبية الى المساجد.”

 

بهده التصريحات يكون الطاهري قد انتقم لرحيل الوزير المحسوب علي الوطد ويكون مرة اخرى أقحم الاتحاد العريق في تصفية خلافات الادلجة المبيدة ، ايديولوجيا طالما عكرت على الثورة صفوها ، بل طالما تحالفت مع منظومات الاستبداد وأمدت في عمرها وعمرت خرابها .
كما اشار الطاهري الى تعقد الأوضاع مع الأعراف وانبه الى ان تونس قادمة على موجة من الإضرابات القطاعية المختلفة .

نصرالدين السويلمي