أهم المقالات في الشاهد

السبت,25 يونيو, 2016
سامي الطاهري مكلّف بالإعلام في “إتحاد الشغل” أم في “الجبهة الشعبية”؟

الشاهد_في الوقت الذي تصر فيه بعض الأطراف المطلعة من مستشاري رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي على إعتبار الحوار حول مبادرة تشكيل حكومة وحدة وطنيّة يسير بشكل إيجابي نشر الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل، سامي الطاهري، على صفحته الخاصة بموقع “فايسبوك”، تدوينة مفادها أنه “من غير الوارد الحديث مجدّدا عن حكومة الوحدة الوطنية” و يعتبر الإتحاد العام التونسي للشغل من أبرز الفاعلين الذين تصر كل الأطراف على مشاندتهم للحكومة المنتظرة.

وفي تصريح صحفي قال الطاهري إنّه بنى تدوينته هذه استنادا إلى المؤشرات السلبيّة المحيطة بمبادرة تشكيل حكومة الوحدة من ذلك إقصاء بعض الأطراف من المشاورات، إضافة إلى وجود اختلاف في البرامج والتوجهات ما يدل على غياب معطيات إيجابيّة لتفعيل المبادرة مشددا على أنّ حكومة الوحدة الوطنية تتطلب حضور جميع الأطراف الأمر الذي غُيّب في المشاورات الجارية.

في هذا السياق، يُشار إلى أن الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، حسين العباسي، انتقد، في تصريح إعلامي أمس الجمعة، الوثيقة التأليفية لحكومة الوحدة الوطنية المعروفة بـ”اتفاق قرطاج”، قائلا “هذه الوثيقة لا يمكن أن تكون برنامج عمل حكومي” وعبّر العباسي عن عدم رضاء اتحاد الشغل عن تعدّد النقاط التي تتضمنها هذه الوثيقة التي وصفها باللوائح المهنية، مبرزا أن التفاصيل التي تحتويها لا تساعد على العمل الحكومي، ومشدّدا على ضرورة تعديل الوثيقة التأليفية.

كما أشار إلى أن الاتحاد اعترض منذ البداية على منهجية التعامل وبيداغوجية التعامل في إطار تنفيذ مبادرة رئيس الجمهورية، مبرزا أن المنظمة الشغيلة لم تُقدّم بعد ورقة العمل الخاصة بها وأنه سيقع تنظيم اجتماع  للنظر في هذه المسألة.