سياسة

السبت,25 يوليو, 2015
سالم الأبيض: هناك ثغرة في قانون مكافحة الارهاب تُركت عن “غير حسن نية”

الشاهد_قال النائب بمجلس نواب الشعب عن حركة الشعب سالم الأبيض، في تصريح صحفي اليوم السبت 25 جويلية 2015، إنه تم تقديم قانون مكافحة الارهاب للنواب يوم مناقشته وهناك نواب لم يتمكنوا من الاطلاع على مضامين القانون.

وبيّن أن هذا يعتبر خرقا للقانون الداخلي للمجلس الذي ينص على ضرورة أن يتم تسليم القانون قبل أسبوع للنواب للنظر فيه وتقديم مقترحاتهم قائلا “أنا على يقين أن أغلب النواب لم يتسن لهم قراءة القانون أو الاطلاع عليه”.

واعتبر نائب الشعب أن هناك ثغرة في القانون تُركت عن “غير حسن نية” وهي عدم تعريف الإرهاب والإرهابي موضّحا أن هذا الأمر سيترتب عنه خلط بين السلوك الاحتجاجي المطلبي الاجتماعي والسلوك الإرهابي أي أن كل سلوك يمكن أن يصطدم مع الدولة في شكل اعتصام أو تعطيل لمصالح يمكن محاكمته بقانون الارهاب على حد قوله.

كما أوضح سالم الأبيض في ذات السياق أن مجرد اختلافات أو “عركة” بين مواطن في طائرة ومضيفة طيران يمكن أن تخضع أيضا لقانون الارهاب،وفق قوله.

وشدّد الابيض على أن مثل هذا القانون يركز على التتبع على أساس الشبهة مما ساهم في إدخال الاف الشباب الى السجون بمجرد الاشتباه فيه مؤكدا أن التنظيمات الارهابية استغلت ظروف هؤلاء وقامت بتنظيمهم داخل السجون وعند خروجهم وجدوا أنفسهم في تنظيم جاهز مشيرا إلى أن تنظيم داعش نشأ داخل سجن أبو غريب.

وعرّج القيادي في حركة الشعب على قانون منع غسيل الأموال والذي اعتبر أن فيه جانبا غير واضح حيث أنه لا يدين الأحزاب السياسية التي تتلقى أموالا من جهات أجنبية ويسكت على غسيل أموال الأحزاب السياسية.

كما يسكت القانون أيضا حسب النائب في مجلس الشعب على الدول التي تغذي الإرهاب وترعاه ملاحظا في نفس الاطار أن هناك خلطا بين جرائم التهرب الجبائي وجرائم غسيل الأموال.

وقال سالم الابيض” للأسف الذين صاغوا القانون في لجنة التشريع العام لهم خلفية قانونية شكلية وليس لديهم رؤية سوسيولوجية نفسية وتاريخية والتي يتطلبها هذا القانون الحسّاس”.

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.