الرئيسية الأولى

الأربعاء,27 أبريل, 2016
ساعدونا في كره قطر ..

الشاهد _ برنامج فصاحة ..”يهدف البرنامج إلى تقديم أمثلة حقيقية من الشباب العرب الموهوبين في مجال قوة الحضور على الشاشة بصورة وسمات المثقف العربي المعتز بهويته وإنتمائه أمام ذاته ومجتمعه وأمته والعالم”

مرة أخرى تقدم قطر برنامجا للعرب يدور حول البلاغة والثقافة ومحوره الشباب العربي ككل وليس الشباب القطري فحسب ، مرة أخرى لا نرى في قطر ستارأاكاديمي ترصد له الاموال الضخمة ، ولا سمعنا بالدوحة مولت أفلام الشذوذ، والغريزة واعتمدت الأجسام البنانية المحشوة بالسليكون في التسويق لبضاعتها الثقافية ، مرة أخرى تغيب الغريزة عن برامج قادمة من الدوحة وتحضر الفكرة ، ومرة أخرى نحاول الإستنجاد بعقلية النخبة التونسية ونوغل في البحث عن مكامن الخبث والمؤامرة في جينات هذا البرنامج “فصاحة” فنعجز عن ذلك مثلما عجزنا عن إيجاد الخلل حين أوهمتنا وكالة الاتصال الخارجي أن الاتجاه المعاكس مسموم ومقدمه عميل ، ومثلما أوهمنا مبارك أن بلا حدود مؤامرة وأن حداد مسيحي حاقد ، ومثلما خونوا يسري فودة وسفهوا سري للغاية ..مازلنا نبحث عن جريمة تيسير علوني في كابل حين تكلم للعالم بالعربية وأجبر كبريات المؤسسات الاعلامية على الإستماع إلى لغة الضاد ومن ثم الترجمة لشعوبها ، مازلنا نبحث عن العيب في مرثيات ماهر عبد الله و ننقب عن الجريمة في عيون طارق ايوب وهو يلفظ أنفاسه في بغداد وعلى أيدي الغزات ، مازلنا نقلب أحداث ثورات الربيع العربي ونبحث عن القنوات التي انتصرت للشعوب والأخرى التي انتصرت لجلاديها، لمحنا الجزيرة في صف الشعوب فأقنعونا أنها المؤامرة، وأنها انحازت إلى الشعوب حتى تقترف الشعوب جريمتها وتنتصر عن جلادها ..نبحث في نوايا قطر منذ إنفرادها بدفع نصيبها في صندوق القدس ونصيبها الذي فرضته القمة العربية للسلطة الفلسطينية ونصيبها في إعمار غزة ، ونحن نستمع للباجي قائد السبسي ووزرائه وهم يؤكدون أن أكبر دولة ساعدت الثورة التونسية هي قطر ، مازلنا نفتش في نوايا المساعدة وأهدافها ونوعية العملة التي وصلتنا وإن كانت خالية من الزئبق السام ..مازلنا نحاول كره الدوحة على المذهب الماركسي وعلى شرط الإعلام التونسي ..إننا نجتهد وسعنا لكره قطر ونبذها ، حتى إذا كدنا نقترب وشارفنا على تحقيق الكره ، تذكرنا أن الذين أوصونا بكرهها هم من حدثونا عن حماس التي تحفر أنفاق الشعانبي وشرحوا لنا كيفية استغلال ميناء الزنتان وزينوا لنا الشذوذ ..تذكرنا أن الذين يراودوننا على كره قطر وتخوين قناة الجزيرة هم بلحمهم وشحمهم من راودونا على كره القرآن وحذرونا من إرسال أبنائنا لحفظه وحذروا الدولة من فتح المدارس لتتلى فيها سورة الإخلاص ..أيها الأغبياء إفعلوا ولو حسنة واحدة تفتح خرم ثقة بيننا ، أيها الأوغاد ساعدونا في كره قطر والله لا يضيع أجر المحسنين .

نصرالدين السويلمي