الرئيسية الأولى

الأربعاء,24 يونيو, 2015
سابقة !! حفتر سيرفع قضية لدى قضائنا لإجبار الشعب التونسي على الاعتراف به !

الشاهد_اعلنت حكومة حفتر عن طريق بعض مسؤوليها الاعلاميين انها بصدد جمع المخالفات والتجاوزات التي ارتكبها الاعلام التونسي في حق ليبيا وشعبها ، وعدّد المسؤول الليبي جملة من التجاوزات المفترضة التي لم ترتقي في مجملها الى شبهة الشبهة ، ولا تستحق الحديث حولها او التطرق اليها ناهيك عن اعتبارها من جنس المخالفات التي يجب ايقافها ، وبما ان اساليب جماعة حفتر موغلة في السطحية ، ولما كانت التقية عندهم لا تقية لها وذلك من فرط سذاجتهم ، فقد تبينت اهدافهم دون عناء ، وقدموا مطلبهم الذي يبدو اتفقوا فيه مع جهات تونسية ، واذا ما تخلينا عن الحشو الذي قدموه في شكل احترازات ومطالب للتغطية على الجوهر ، فننا سنجد انفسنا امام مطلبين اثنين ، الاول يسعى الى اجبار التوانسة على تعويض عبارة قوات حفتر بعبارة قوات الجيش الليبي ، والثاني يهدف الى تهديد التوانسة بالقضاء والسجن ان لم يقطعوا مع عبارة حكومة طبرق ، لتصبح الدولة الليبية ، والقطع مع لفظ جماعة حفتر ليصبح الشعب الليبي .

 

 

المشكل ليس في حفتر ، فاللواء يعاني من خلل على جميع الاصعدة ، لكن جوهر المشكلة في العناصر والقوى التونسية التي سيتعامل معها حفتر وتساعده على رفع قضايا واستعمال الزجر القانوني لردع الشعب التونسي ، واجباره على تقديم لبني حفتر على طبق من ذهب . وحتى يتكرم علينا رجا اللواء بالمزيد من الاستبلاه ، تحدث احدهم عن الدولة الليبية المتمثلة في جماعة طبرق ، وقال اننا شعبين شقيقين و لا يجب ان نسمح لاحد بتوسيع الخلاف بين الجيران ، ولا ندري من اين اتى الجوار وطبرق تبعد عنا اكثر من زحل ، ثم كيف يسعى هؤلاء الاغبياء لقطع تواصلنا مع جيراننا من راس الجدير الى طرابلس ، وبناء جوار مع طبرق التي هي في ادنى الارض ، ولماذا يدفعنا حفتر لصناعة امر واقع بينما فشل هو وطبرقه في صناعته ، يترنح الحفاترة امام غريمهم المؤتمر ، ولان اللواء انهزم وفشل في حربه الداخلية ، يرغب في جر تونس الى عملية اصطفاف مبيدة ، قد تعجل بادراجنا على لائحة الدول الوافدة حديثا الى ساحة الحروب الاهلية .

 

نصرالدين السويلمي