الرئيسية الثانية

الجمعة,16 أكتوبر, 2015
سؤال حير الفلسطينيين

الشاهد _ تساءل موقع القدس ومعه العديد من الفلسطينيين عن سر الانتشار الواسع للعلم الجزائري خلال مسيرات الشعب الفلسطيني وعلى هامش الانتفاضة الثالثة “انتفاضة السكاكين” وتنوعت الاجابات التي حام اكثرها حول رمزية الثورة الجزائرية ، تلك الملحمة التي عول فيها الشعب على السواعد وحصر الفعل السياسي وجعله من الروافد وليس المقصود بذاته ، وان اختلف التأويل فالكل يجمع بان ثورة نوفمبر كانت وستضل ملهمة للشعوب تحرك فيهم فضيلة الانعتاق ، ثم والاهم تقنعهم بان المستحيل لا يسكن في حياض الشعوب التواقة للحرية والعصية عن الذل والهوان ، فالشعب الجزائري دشن ثورته ضد فرنسا المدججة بالمال والسلاح والخبرات والمدعومة بجميع قوى الاستعمار في العالم ، دشنها بالسكاكين والحجارة في القصبة وباب الواد وأحراش العاصمة ، استنتاجات متعددة ومتنوعة منها ما اوعز الامر الى رمزية المرحلة الطويلة التي قضاها الاستعمار جاثما على ارض الجزائر طوال 132 سنة بالتمام والكمال ، هذه ايضا رسالة اخرى اراد الشباب الفلسطيني من خلالها القول ان الحقوق لا تسقط بالتقادم وانه على الشعوب عدم الاستكانة كما عليها ان تنوع من هباتها حتى ياذن الله بالنصر .

سلسلة من التعليقات الطويلة ، تفاعل من خلالها الشباب الفلسطيني وايضا العربي ، مع هذه الظاهرة التي انتشرت في اكثر من بقعة تمور بفعاليات انتفاضة الشعب الفسطيني الحر ، بل انتفاضة الامة الغائبة التي يبدو ان نوبتها طالت وفجرها يعاند في الانبلاج .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.