رياضة

الأحد,16 أكتوبر, 2016
زيدان في قفص الاتهام.. وهو يؤكد لست مدرّبا كبيرا

يتعرّض النادي الملكي الإسباني ريال مدريد لحملة انتقادات واسعة بعد التعادلات الأخيرة وخيبات الامل في الدوري الإسباني وحتى في كأس رابطة الأبطال الأوروبية والمردود المتذبذب الذي ظهر به الميرنغي هذا الموسم.
ويبدوا أن النادي الملكي ليس في أفضل حالاته ويبدوا أنّ مدرّبه زيدان يمرّ بصعوبات جمّة خاصة مع التوتّر الحال بينه وبين نجم الفريق البرتغالي كريستيانو رونالدو.
زيدان أكّد أنه “ليس مدربا كبيرا ولا ساحرا” لإخراج الفريق الكروي للنادي الملكي من كبوة التعادلات التي تعرض لها مؤخرا.
وجاءت تصريحات زيدان خلال مؤتمر صحفي ردا على الانتقادات التي شنتها وسائل الإعلام المختلفة ضده في الفترة الأخيرة، بسبب التعادلات الأربعة التي وقع فيها الفريق، ثلاثة في الدوري الإسباني وواحدة في دوري الأبطال.
وقال زيدان “لا أعتبر نفسي مدربا كبيرا.. فزت بدوري الأبطال، لكن هذا لا يعني أنني مدرب كبير، فشغلي الشاغل في الفترة المقبلة هو البحث عن حلول للخروج من سلسلة التعادلات”.
وأضاف “لست ساحرا، لكن علينا العمل كفريق وعليّ أيضا العمل والتحسن كمدرب”.
وتابع زيدان تصريحاته قائلا “أنا لم أخترع شيئا، ولم أخترع كرة القدم.. المهم بالنسبة لي هو تقديم كل شيء فوق أرضية الملعب.. ما يمكنني تقديمه للاعبين هو خبرتي”.
وأشار المدرب الفرنسي في نهاية تصريحاته إلى أن “كل ما أريده هو العودة لتحقيق النتائج الجيدة والفوز بالمباريات، كما أن مواجهة ريال بيتيس غدا في الدوري ستكون صعبة، وسنرى ما ستخرج عليه المواجهة”.
وتحصّل زيدان على كأس رابطة الأبطال الاوروبية في بداية مشواره التدريبي وحققّ نتائج مبهرة رغم فشله في الفوز بالدوري الإسباني بعد ان استلم الفريق المدريدي وهو بعيدا عن صدارة المجموعة ونجح مع الميرنغي في 35 المباراة الاولى انتصر في 28 مباراة وتعادل في 5 مباريات وإنهزم في مبارتين فقط.
ريال مدريد وإنّ كان بعيدا عن مستواه المعهود وعلى المردود الذي يقدّمه في بداية كل موسم إلاّ أنّه مزال في المركز الثاني في الدوري الإسباني وكذلك حظوظه كاملة في مواصلة النجاح في كأس رابطة الأبطال الأوروبية ولكن الاتقادات التي وجّهت للمدرّب وللفريق على تراجع اللعب الجماعي وعدم وجود الانسجام المثالي الذي ظهر به الفريق في السنوات الأخيرة.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.