الرئيسية الثانية

الأربعاء,16 سبتمبر, 2015
زغاريد بعد الإعلان عن عزل الجوادي !

الشاهد _ اذا كان الجوادي يشكل خطرا على الأمن ويساعد الإرهاب في النمو والانتشار ، وتم عزله على هذه الخلفية ، فالأكيد ان جموع المصلين وعامة الناس سيفرحون ويهللون للامر ، باعتبار ان الغالبية الساحقة للتونسيين ترفض الإرهاب وتتمنى زواله ، بل وتنخرط في محاربته ، لكن الغريب ان العكس هو الذي حصل وتعالت الاحتجاجات على عزل الشيخ الداعية ، ومنذ لحظة الإعلان عن العزل شرع المواطنون في الحديث عن مسيرات الاحتجاج ، واقسم بعضهم ان لن يصعد الى منبر الجوادي غير الجوادي .


اذا لماذا عزل الجوادي مادام الشعب الذي يحارب الإرهاب يحب الجوادي ويجرم من يسعى الى عزله لأغراض إيديولوجية سياسية خبيثة ، ثم لماذا لا نر من يفرح بالعزل غير ثلة من الاستئصالين الذين عرفوا بالدفاع عن “الشراب” ودعوتهم الى تقنين اللواط و السحاق ورفع الحظر عن الزطلة ، مَن غير هؤلاء فرح لعزل الشيخ ؟ ، ولماذا تعمد ناشطة استئصاليه الى نشر صورة إمرة تزغرد تحت خبر عزل الجوادي ، وهي التي تعتبر امينة فيمن ناشطة حقوقية ، ونادية الفاني فنانة
والسيسي زعيم !!!

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.