تحاليل سياسية

الجمعة,30 أكتوبر, 2015
زعيم الجبهة الشعبيّة قد يواجه تمرّدا داخليّا

الشاهد_تواتر الحديث في الفترة الأخيرة عن إمكانية تغيير الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبيّة حمة الهمامي قريبا وسط حديث عن صراعات داخلية في صفوف مجلس الأمناء بين الحزبين الكبيرين على وجه الخصوص و هما الوطنيون الديمقراطيون و حزب العمال بعد أن غادر السفينة عدد كبير من الأحزاب و المستقلين بسبب ما إعتبروه غيابا للتسيير الديمقراطي و سيطرة مفرطة للحزبين الكبيرين.

القيادي بالجبهة الشعبية و النائب بمجلس نواب الشعب منجي الرحوي قال ان فكرة تغيير الناطق الرسمي للجبهة الشعبية حمة الهمامي موجودة و لم يتم طرحها رسميا الى حدّ الان في انتظار عرضها في جدول اعمال الندوة الوطنية الثالثة للجبهة مؤكدا ان تغيير حمة الهمامي يأتي تكريسا لمبدأ التداول السلمي على الخطة و بعيدا عن سياسة التآمر على اعتبار ان مهمة الناطق الرسمي ليست مقدسة و مرتبطة بالاشخاص بل هي خطة محل تداول بين قيادات الجبهة.


أمّا رئيس كتلة الجبهة الشعبيّة بمجلس النواب و عضو مجلس الأمناء في قيادة الجبهة أحمد الصديق فقد نفى امكانية تغيير الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية، مؤكدا أن بعض الأطراف تحاول عبر حملة تشويه منظمة نقل و تصدير الصراعات التي تعيشها أحزاب أخرى الى الجبهة الشعبية في محاولة لالهاء الرأي العام عن مشاكلها و أضاف الصديق في تصريح لموقع الشاهد أنه لم يقع تداول هذا الموضوع داخل مجلس أمناء الجبهة الشعبية مطلقا، وليس ضمن أعماله، معتبرا انها تدخل في إطار الاشاعات المغرضة والتراهات التي ما أنزل الله بها من سلطان، وفق تعبيره.


بين النفي و التأكيد تسير الجبهة الشعبيّة إلى ندوتها الوطنية الثالثة التي ينتظر أن تحسم في عدّة نقاط خلافيّة مؤجلة منذ فترة و أن تصدر التقييم المنتظر لمسيرتها حدّ الآن و هو ما يقول كثير من المقربين من قياداتها أنّه الأمر الذي سيجعل بعضهم يغادر السفينة مباشرة بعدها.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.