مقالات مختارة

السبت,21 نوفمبر, 2015
زرقونيات

الشاهد _ 1- 77 ٪ من التونسيات يتمنين لو وُلدن في النصف الأول من القرن العشرين للزواج بصاحب الكاريزما باجي قائد السبسي، أو على الأقل بأحد أفراد عائلته (عملا بالقاعدة الأصولية: ما لا يُدرك كله لا يُترك جلّه)

2- 75 ٪ من التونسيات مستعدات لخيانة أزواجهن مع البرنس محسن مرزوق (من باب “التنازلات المؤلمة” ومن باب”العودة للسياق الوطني”)، كما أنّ 83 ٪ من الندائيات عبّرن عن استعدادهن للطلاق من أزواجهن بمجرد إشارة واحدة من “قاهر قلوب العذارى والثيبات” صاحب الدم الأحمر محسن مرزوق

3- 80 ٪ من التونسيات يرين في خميس قسيلة وريثا شرعيا ووحيدا لوسامة أبطال الزمن الجميل، والنسبة نفسها يشبّهن منذر بلحاج علي ب”جيمس دين” ويعتبرن “خالد شوكات” عمر شريف السياسة التونسية.

4- 90 ٪ من التونسيين المقبلين على الزواج ينوون تسمية الابن البكر “الباجي” ، ويليه في الترتيب (بنسبة 87 ٪ ) اسم “محسن” ، ثم يأتي في المرتبة الثالثة ( بنسبة 83 ٪ ) اسم “حسن” (تبركا ب”المناضل” حسن الزرقوني)

5-  98 ٪ من التونسيين يؤمنون بأن سي الباجي من “الأولياء الصالحين” ويطالبون ببناء مزار له (بعد عمر طويل) في جهة سكرة المباركة

6- 99 ٪ من التونسيين يصرحون بأنهم “بشموا من الحرية” ويخشون من الوفاة ب”الجرعة المفرطة” OVERDOSE اذا لم تبادر الحكومة الى الحد من الحريات بناء على توصيات “الخبراء” و”علماء الإحصاء” و”السياسيين” (اللي يعرفو مصلحة الشعب خير منو)

7- 79 ٪ من التونسيين يعتبرون الثورة التونسية “كاميرا خفية” ويطالبون بإنهاء هذه المسرحية وعودة “ابن تونس البار” زين العابدين بن علي…صانع المعجزة التونسية وقاهر الظلامية والرجعية ونصير الزواولة

8- 97 ٪ من التونسيين يعتبرون حركة حماس مسؤولة عن الإرهاب ويطالبون بعودة مكتب العلاقات التونسية-الاسرائيلية خدمة لقضية السلام في الشرق الاوسط وتجسيدا لمفهوم “تسامح الديون”

9- 100 ٪ من التونسيين يطالبون بأن تتولى الجبهة الشعبية الحكم بالتعاون مع الجناح اليساري في نداء تونس وذلك للدفاع عن”النمط المجتمعي” المهدد بجدية من طرف بعض الكائنات الفضائية المتجسدة في الإسلاميين

10- 115 ٪ من التونسيين يطالبون بحل حركة النهضة وبإغلاق جميع المساجد والروضات القرآنية وذلك لمحاربة الإرهاب ونشر”التنوير” و”التقدمية” على مذهب العائلة الديمقراطية، كما يدعو 150 ٪ من التونسيين الى القيام باستفتاء قصد إعادة تونس الى وضعية الحماية الفرنسية خدمة للصالح العام وللمصلحة الوطنية

11- 199 ٪ من التونسيين يعبرون عن ثقتهم في إحصائيات سيغما كونساي ويطالبون “المناضل” حسن الزرقوني بانتداب لطفي العماري ومحمد بوغلاب و”اش نعملو بيهم الكتب” وغيرهم من “الكفاءات” للمساهمة في إدارة هذه المؤسسة ورسكلة العاملين بها
12- 340 ٪ من التونسيين يعتبرون القدس عاصمة أبدية لإسرائيل ويطالبون بسحب الجنسية التونسية من كل “أعداء السامية”الرافضين لحق اليهود في دولة قومية تقدمية تحارب رجعية حماس والجهاد، وتحارب ايضا كل الفصائل الوطنية المنددة باتفاقيات أوسلو

عادل بن عبد الله