عالمي دولي

السبت,20 فبراير, 2016
زاهد جول:واشنطن دعمت الطائفة الشيعية لأنها تملك جرأة القتل للمسلمين

الشاهد_أكد الكاتب الصحفي التركي الشهير محمد زاهد جول أن الإدارة الأمريكية دعمت الطائفة الشيعية لأنها أقلية ولأنها تملك جرأة القتل للمسلمين بهذه الهمجية والعدوانية التي لا تتوفر عند المسلمين الآخرين.

وأضاف جول فى مقال بموقع “الخليج أونلاين” أن الإدارة الأمريكية السياسية والعسكرية وجدت نفسها أمام مشهد لا ينبغي أن توقفه سريعاً، لأن ما يحققه من أهداف للاستراتيجية الأمريكية والصهيونية والغربية أكبر بكثير مما يمكن أن تفعله الجيوش الأمريكية في البلاد العربية والإسلامية، من تدمير وقتل ومجازر ومذابح، ربما فاقت في نظر الغربيين مذابح الحروب الصليبية ومحاكم التفتيش ضد المسلمين، فأن تأتي عمليات القتل الهمجي على أيدي المسلمين الإيرانيين والطائفيين الذين يركز الإعلام الغربي على وصفهم بالشيعة، خير لهم من أن يأتي على أيدي الجيوش الأمريكية أو الغربية؛ لأنها في نظرهم حرب طائفية شيعية ضد السنة، أي حرب بين المسلمين لا دخل فيها للأيدي الغربية والأجنبية،

وتابع : وكأن الدور الأمريكي يتفضل في حل الخلافات الإسلامية بين الشيعة والسنة، وعلى هذا الأساس ارتأت الإدارة الأمريكية السياسية والعسكرية أن تدعم الطائفة الشيعية بوصفها أقلية أولاً، وبوصفها تملك جرأة القتل للمسلمين بهذه الهمجية والعدوانية التي لا تتوفر عند المسلمين الآخرين، فأمريكا على علاقات حسنة وتحالفية مع المسلمين السنة، ولكنها لم تستطع إقناعهم ولا دفعهم لقتل الشيعة على أساس طائفي إطلاقاً طوال القرن العشرين الماضي.

واعتبر أن هذا الاكتشاف الأمريكي جعلها تعمل على مواصلة الصراع الطائفي الذي بدأته إيران في العراق، في سوريا، ومهدت له أمريكا في إيران بمطالبة الرئيس اليمني الأسبق علي عبد الله صالح أن يمكن الحوثيين من السيطرة على العاصمة اليمنية صنعاء، وتهديد دول الخليج والسعودية من الجنوب، كما يفعل الحرس الثوري الإيراني من شرق الجزيرة العربية وشمالها في سوريا والعراق.