عالمي عربي

السبت,6 فبراير, 2016
زاروا عائلات الشهداء .. “الكنيست” الصهيوني يلوِّح بعقوبات ضد نواب عرب

الشاهد_لوَّح رئيس الكنيست الصهيوني يولي أدلشتاين بـ”إجراءات عقابية، ضد 3 من النواب العرب، تصل حد تجريدهم من حصانتهم البرلمانية ومحاكمتهم”، مؤكدا أنه قرر ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو “رفع شكوى شخصية شديدة اللّهجة إلى لجنة آداب المهنة البرلمانية ضد أعضاء الكنيست الثلاثة”.

 

وقال أدلشتاين، في تصريح صحفي امس الجمعة: إن “زيارة أعضاء الكنيست الثلاثة لعائلات إرهابيين يمثل تحريضًا وتشجيعًا على ارتكاب جرائم قتل، وأنا آخذ هذا الأمر على محمل الجد؛ كونه يشكل مسًّا خطيرًا بالكنيست وبدولة إسرائيل”، بحسب تعبيره.

 

ولفت أدلشتاين، لاحقًا، في حديث إذاعي إلى أن “لجنة آداب المهنة البرلمانية مخولة بإبعاد النواب الثلاثة عن البرلمان لمدة 6 أشهر، واعتبر أنه “لا مجال في هذه المرحلة لسحب الحصانة من النواب الثلاثة”، مبينا أنه “إذا ما تقرر تقديم لوائح اتهام بحقهم فسيتم عندها تجريدهم من حصانتهم البرلمانية”.

 

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال في تصريح له: إن “أعضاء الكنيست الذين يعزّون أهالي إرهابيين قتلوا إسرائيليين لا يستحقون أن يخدموا في الكنيست الإسرائيلي”، وأضاف: “توجهت إلى رئيس الكنيست من أجل النظر في الخطوات التي يمكن اتخاذها بحقهم”.

 

وكان النواب جمال زحالقة وحنين زعبي وباسل غطاس، الأعضاء في القائمة العربية المشتركة في الكنيست، التقوا فلسطينيين من سكان القدس الشرقية، تحتجز السلطات الإسرائيلية جثامين أبنائهم، وتتهمهم بـ”تنفيذ أو محاولة تنفيذ هجمات ضد إسرائيليين”.

 

ويمثل نحو مليون ونصف المليون عربي بـ13 عضوًا في الكنيست الإسرائيلي المكون من 120 مقعدًا.

 

وما زالت السلطات الإسرائيلية تحتجز جثامين 10 فلسطينيين قتلوا برصاص الشرطة الإسرائيلية خلال الأشهر الماضية؛ لاتهامهم بتنفيذ أو محاولة تنفيذ هجمات ضد إسرائيليين، وتبرر السلطات الإسرائيلية قرارها بالمخاوف من اندلاع مواجهات عند تشييع الجثامين.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.