رياضة

السبت,17 سبتمبر, 2016
روعة التليلي.. تعانق المجد من جديد.. وتحطّم أرقام الملولي والقمودي

واصلت البطلة الأولمبية روعة التليلي تألقها اللافت في أولمبياد ريو 2016 عندما أحرزت الميدالية الذهبية الثانية في رصيدها والسادسة للوفد التونسي في الدورة في سباق بـ33.38 متر في رمي القرص لتصبح أكثر رياضية تونسية متوّجة في الألعاب الأولمبية بتتويجها بأربع ميداليات ذهبية وميدالتين فضيتين.

وكانت روعة التليلي قد من أهدت تونس ذهبيتها الأولى في دورة الألعاب البارلمبية ريو 2016 بعدما أحرزت المركز الأول في مسابقة رمي الجلة (صنف اف 41) برمية قدرها 10 أمتار فاصل 19 أمام التونسية سمر بن كعلاب التي حققت رقما قدره 8م فاصل 36 والتي توجت بدورها بفضية المسابقة.

وروعة التليلي هي من أبرز الرياضين التونسين شاركت الألعاب البارالمبية الصيفية في بكين 2008 وفي لندن 2012، وتشارك حاليا في الألعاب البارالمبية الصيفية 2016 وهي من مواليد قفصة في في 05 أكتوبر 1989.

وأصبحت التليلي الأكثر تتويجا في تاريخ الرياضة الاولمبية التونسية برصيد 6 ميداليات إلى حد الآن في ثلاثة دورات، أربع منها ميداليات ذهب وإثنان فضّة محطمة بذلك الرقم القياسي الذي يملكه السبّاح البطل أسامة الملولي الذي جمع في رصيده 3 ميداليات منهما ذهبيتان واحدة في 1500 في بكين 2008 وأخرى في 10 كلم في لندن 2012 وبرونزية 1500م في لندن 2012.

كما تجاوزت روعة التليلي العداء محمد القمودي في ألعاب القوى برصيد أربعة ميداليات في أربعة دورات اولمبية منها ذهبية (مكسيكو 1968 في سباق 5000 م) وفضيتان (طوكيو 1964 ومونيخ 1972 في سباقي 1500 م و5000 م )وبرونزية (مكسيكو 1000 م) .

مرة أخرى تؤكد التليلي علوّ كعبها وجدارتها بالذهب الأولمبي فقد قدّمت لتونس ما عجز عنه الرياضيون التونسيون عبر العقود من الزمن من بلوغ هذه الحظوة وهذه الإنجازات التي كتبتها التليلي بأحرف من ذهب في تشريف تونس وإعلاء راية تونس.