عالمي دولي

الخميس,1 أكتوبر, 2015
ركن آبادي نجا من تفجير بئر حسن.. وقضى بتدافع منى

الشاهد_بعد تضارب المعلومات حول مصير السفير الإيراني السابق في لبنان غضنفر ركن آبادي، وإعلان شقيقه مرتضى أنّه في عداد المفقودين في حادثة تدافع منى، التي أسفرت عن وفاة أكثر من 400 حاج إيراني، أعلنت إيران رسميًا اليوم وفاته مع 3 ديبلوماسيين آخرين.

من هو آبادي؟

غضنفر ركن آبادي هو دبلوماسي إيراني من مواليد العام 1966، عيّن خلفا لمحمد رضا شيباني كسفير لإيران في بيروت على مدى أربعة أعوام (2010- 2014)، شغل منصب مدير دائرة الشرق الأوسط في الخارجية الإيرانية منذ 2008. كما كان يشغل سابقا منصب القائم بأعمال السفارة الايرانية في كل من سوريا ولبنان. يحمل ابادي شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية من الجامعة اللبنانية وماجستير العلوم السياسية والمعارف الإسلامية من جامعة الامام الصادق في ايران.

يُذكر أنّ آبادي نجا في العام 2013 من تفجير انتحاري مزدوج طاول سفارة بلاده في بئر حسن، قضى فيه المستشار الثقافي الإيراني آنذاك وعدد من موظفي السفارة.

وكانت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم، أكدت أن آبادي دخل السعودية لأداء فريضة الحج، بجواز سفر عادي، وليس بجوازه الدبلوماسي.

في سياق متصل، اتفق وزيرا الصحة السعودي والإيراني في اجتماع بجدة على نقل جثامين الإيرانيين الذين قضوا في حادث التدافع، كما تم الاتفاق على الاستمرار بالتواصل للتعرف على البقية ورعاية حالة المصابين.