أهم المقالات في الشاهد - سياسة - فن

الجمعة,10 يوليو, 2015
رفيق عبد السلام: هناك اتفاق كامل في المقاربة السياسية والرؤية الإستراتيجية في التعاطي مع الملف الليبي بين النهضة و القيادة الجزائرية

الشاهد_تحدث وزير الخارجية السابق و مسؤول العلاقات الخارجية بحركة النهضة رفيق عبد السلام في حوار له مع وكالة الاناضول التركية عن زيارة وفد حركة النهضة، قاده رئيسها راشد الغنوشي إلى الجزائر واللقاء الذي تم مع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

و اكدّ عبد السلام إن الزيارة تأتي “في إطار التشاور والتواصل مع أشقائنا في الجزائر في مختلف القضايا التي تهم المنطقة وخاصة في المسائل التي تهم امن البلدين بصورة مباشرة، سواء في ما يتعلق بالوضع بليبيا أو في ما تعلق بالتحديات الإرهابية خاصة بعد عملية سوسة”.

و شدد عبد السلام على انّ لقاءهم بالرئيس الجزائري تناول أزمات المنطقة في سوريا والعراق واليمن والملف الليبي “وتوقفنا عند هذه النقطة، وأكدنا على شيء أساسي ومهم هو ضرورة التشاور مع القيادة الجزائرية في القضايا الإستراتيجية الكبرى، لأن أمن البلدين شديد الترابط، ومصالحنا الإستراتيجية شديدة الترابط، ومن مصلحة والبلدين تنسيق التوجهات والرؤى حول القضايا الكبرى التي تمس السياسة الخارجية والدفاعية”.

وحول ما راج، عن قلق جزائري من الاتفاق الذي وقعته تونس مع الولايات المتحدة الأمريكية خلال زيارة الرئيس قايد السبسي إليها أواخر مايو الماضي، قال عبد السلام “لم يعبّر الطرف الجزائري عن قلقه من الاتفاقية”، وأضاف “مهما يكن، نحن مع مبدأ التشاور والحوار مع القيادة الجزائرية في القضايا التي تهم أمننا واستقرارنا العام فيما يتعلق بالسياسة الخارجية والسياسة الدفاعية”.

ونفى عبد السلام ما أُشيع عن طلب القيادة الجزائرية من النهضة الابتعاد عن الملف الليبي، وأكد أن الخبر الذي روجته بعض وسائل الإعلام “عارٍ عن الصحة، بل بالعكس هناك استعداد من الطرفين وتأكيد على ضرورة التعاون والحوار والتشاور فيما يتعلق بالملف الليبي”.

وأضاف رفيق عبد السلام “نحن معنيون بصورة مباشرة بهذا الملف، المسألة الليبية تمس أمننا الوطني بصورة مباشرة، وكذلك الأمر بالنسبة لأشقائنا في الجزائر، وهناك اتفاق كامل في المقاربة السياسية والرؤية الإستراتيجية في التعاطي مع الملف الليبي”.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.