سياسة

الخميس,11 يونيو, 2015
رفيق الشلي: أنصار الشريعة و بوكوحرام يخططان لتونس إنطلاقا من ليبيا بدعم من “داعش”

الشاهد_قال كاتب الدولة للأمن رفيق الشلي في تصريح صحفي اليوم الخميس 11 جوان 2015 ان هناك بعض المجموعات مثل تنظيم أنصار الشريعة وبوكوحرام الموجودة حالياً في التراب الليبي قد حصل تحالف بينها وبين المرابطون المتواجدين أيضاً في ليبيا وتنظيم داعش، مبيناً ان وصول داعش إلى قاعدة الجفرة كان بفضل بوكوحرام والمرابطون لأن الصحراء الليبية باتت مفتوحة وسهلة الاختراق.

وأكد الشلي ان داعش مهتم بليبيا ومنشغل بكيفية التمركز ومزيد الانتشار في كل المناطق الليبية وهدفه السيطرة على مواقع النفط وخاصة في الجنوب نحو أجدابيا ولذلك لا يهدف هذا التنظيم إلى الوصول إلى تونس وغير مهتم بتونس حالياً لأنه يعمل على التوسع في التراب الليبي مستغلاً ضعف المحادثات بين الفرقاء الليبيين.

و شدد الشلي على أن الخطر الحقيقي هو العناصر التونسية الموجودة في ليبيا وخاصة قيادات أنصار الشريعة الذين يحاولون أن يجدوا الدعم من تنظيم داعش لمساعدتهم في الوصول إلى تونس، إلا أنهم لم يجدوا إلى حدّ الآن المطلوب ولم يلقوا الدعم من تنظيم داعش لأن هدا التنظيم مهتم بالتحكم في المنطقة الليبية.

وحول استعدادات تونس لحماية أراضيها، أشاد كاتب الدولة المكلف بالملف الأمني بدور الأمن والجيش الوطني الذي يحكم الانتشار على الحدود مضيفاً ان الاحتياطات موجودة والأمن موجود لحماية تونس ومبرزاً ضرورة ان تتوفر شروط العمل يداً واحدة وان تكون الجبهة الداخلية موحدة بعيداً عن خطاب التفرقة وزرع الفتنة.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.