أهم المقالات في الشاهد

السبت,9 يناير, 2016
رغم الحضور الضعيف في الحكومة….تونس تفتكّ لقب “عاصمة نساء العالم” من فرنسا

الشاهد_الجدل حول موع المرأة من الشأن العام و مشاركتها في العمليّة السياسيّة برمتها متواصل في تونس رغم تنصيص الدستور التوافقي الجديد للبلاد، الذي صيغ بعد الثورة مباشرة، على المساواة التامة بين الجنسين و رغم تنصيص قانون الإنتخابات على التناصف و رغم ذلك فقد كانت النسوة ممثلات في كتلة حركة النهضة أكثر من غيرها و قد كنّ حسمن الدور الثاني من الغنتخابات الرئاسيّة لصالح الباجي قائد السبسي بنحو مليون صوت نسائي.

 

مشاركة المرأة في تسيير شؤون البلاد لا تزال في الواقع ضعيفة جدا ففي حكومة الحبيب الصيد الحاليّة التي تمّ تعديلها ثلاث نساء فقط بالرغم من أن المرأة التونسيّة قد إقتحمت كلّ المجالات تقريبا و صارت ندا للرجل أو تجاوزته في عدّة مجالات و برغم ذلك تبقى التونسيّات متميّزات لمكانتهنّ و مستواياتهنّ بين العرب فالتاريخ يسجل لتونس أول قائدة طائرة و أوّل طبيبة و غير ذلك من الألقاب التي أحرزت عليها التونسيّة بين العربيات.

 

رئيس مكتب الاعلام بوزارة المرأة والطفولة والأسرة، فؤاد العجرودي، أشار أمس الجمعة في تصريح صحفي، إلى أن تونس ستستقبل في سبتمبر 2016، فعاليات منتدى المرأة العالمي للاقتصاد والمجتمع، الذي تحتضنه سنويا مدينة دوفيل الفرنسية ويعتبر انعقاد هذا المنتدى في تونس دفعا هاما لدور النساء خاصة وأن هذه التظاهرة غالبا ما تموّل مشاريع لدعم المرأة لتكون بذلك تونس قد إقتكّت لقب “عاصمة نساء العالم” من فرنسا.