أهم المقالات في الشاهد

السبت,28 مايو, 2016
رغم التنافر…حافظ قائد السبسي و لزهر العكرمي يتقاسمان القيادة

الشاهد_عصفت مجددا الأزمة بقيادة نداء تونس على خلفيّة التضارب في المواقف بين الهيئة السياسية للحزب و كتلته البرلمانيّة حول قرار قبول عضويّة نواب مستقيلين من الغتحاد الوطني الحر بمجلس الشعب ما أدّى إلى إستقالة رئيس الهيئة رضا بلحاج من منصبه و توتر العلاقة بين الشريكين في الإئتلاف الحكومي و كانت أولى إنعكاسات الأزمة متمثلة في تعطل تنسيقية الإئتلاف الحاكم.

 

إستقالة رضا بلحاج من رئاسة الهيئة السياسيّة لنداء تونس و عدم تعويضه في الإجتماع الأخير للهيئة تحوّلت بموجبها صلاحيات القيادة إلى المدير التنفيذي للحزب حافظ قائد السبسي قبل الإفصاح في الأيام الأخيرة عن مبادرة يقف خلفها رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي مؤسس الحزب لتجاوز حالة الإنسداد الجديدة و قد كانت الخطوة الأولى لقاءه بالمستقيل لزهر العكرمي الذي جمد نشاطه في هياكل الحزب منذ شهر جانفي الفارط.

 

عودة لزهر العكرمي إلى نداء تونس رغم كل ما صدر عنه من تصريحات سابقا أبرزها أن الحزب لم يعد موجودا جاءت تحت مبرر “إن تغيّر الوقائع يؤدّي الى تغيّر المواقف”، مضيفا “لن أخجل من تغيير موقفي لأن الحمير والموتى وحدهم لا يتغيرون” على حدّ تعبيره و قد نقلت تقارير صحفيّة مقربة منه أنّه ستسند له مهمة الناطق الرسمي باسم الحزب.

 

وجود العكرمي بمهمة ناطق رسمي باسم نداء تونس و حافظ قائد السبسي بمهمة مدير تنفيذي قد تكون مقدّمة لأزمة أخرى سيشهد الحزب قريبا خاصّة في ظل ما صدر عن كليها سابقا من تصريحات و تصريحات مضادة.