الرئيسية الأولى

الجمعة,3 يونيو, 2016
رسالة من ألمانيا الى الذين طالبوا بوقف بث الآذان على القناة الوطنية

الشاهد _ لم تمهل القناة الألمانية “ZDF” أصحاب الدعوة لمنع الآذان على القناة الوطنية طويلا حتى أعلنت عزمها رفع الآذان طوال شهر رمضان المعظم ، وحتى تقترب الصورة أكثر وتغرق العناصر المنبتة الإستئصالية أكثر في حقدها ، يجب التنويه إلى أن القناة الألمانية المذكوة تعتبر قناة وطنية تماما على وزن القناة الوطنية التونسية التي طالبوها بوقف رفع الآذان لأسباب عميقة محفورة بداخلهم تنخر وتستفز وتؤرق وتفعل الأفاعيل . تبادل المسلمون المقيمون في ألمانيا القرار بفرحة وانتشر الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي ، كيف لا وقناة “ZDF” واحدة من أكثر القنوات متابعة في ألمانيا .

يذكر أنه سبق لإذاعة وتليفزيون بافاريا ” بايريشه روندفونك” نقل صلاة عيد الفطر للسنة الفارطة وذلك من مسجد بينسبرغ الواقعة جنوبي مدينة ميونيخ.

في سياق آخر وافقت السلطات الألمانية على نشر دعاية تعرّف بركن الزكاة في العاصمة برلين ، اللافتة تعود إلى الإغاثة الإسلامية ” Islamic Relief” ، في خطوة تضاف إلى عملية الانفتاح التي بدأتها بعض الدوائر الألمانية تجاه المكون الإسلامي الذي تم تصنيفه بشكل إيجابي من طرف مراكز الأبحاث وحتى أجهزة المخابرات .

يحدث ذلك في وقت تجندت فيه نخب الإستيلاب لخوض معركة ضد المقدسات ، مرة تركز على القرآن وتحذر من تحفيظه للنشئ وتحث السلطات على إغلاق الكتاتيب والمدارس القرآنية ومرة تهاجم الآذان وتطالب بحذفه وأخرى تستهدف فيها المسلمات وتسعى إلى العبث بالمجمع عليه ، من تحليل الخمر والسحاق واللواط إلى اعتبار الحج بمثابة الطقوس الوثنية ، كل ذلك يندرج ضمن مهمة أوكلت لهم أو أوكلوها لأنفسهم تقضي بإجتثاث قرآن يعلمون عالم اليقين أنه من عند الله وأن المولى عز وجل قال فيه ” إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون”.

نصرالدين السويلمي