الرئيسية الأولى

الثلاثاء,12 أبريل, 2016
رسالة مصرية للانقلابيين في تونس ..انتهى الدرس يا غبي !

عنون الصحفي المثير والمؤيد بقوة لسلطة العسكر في مصر دنراوي الهواري مقاله الذي تهجم فيه على الشخصيات السياسية المحتجة على الوضع الجديد للجزيرتين بــ ” عندما يدافع صباحي وبإسم والبرادعي عن أي قضية.. أعلم أنها باطلة ” ، استند الإعلامي إلى بطلان ملكية مصر للجزر، فقط لأن البرادعي وصباحي وباسم كان لهم الراي المخالف للسيسي ، ثم قدم لمقاله بعبارات تؤشر إلى المستوى الكارثي الذي وصل إليه الإعلام في مصر الإنقلاب ، حيث جاء في بعض فقرات المقال “فجأة وبدون مقدمات، أو سابق إنذار، تحول نفس الأشخاص الذين هبطوا علينا ببراشوت 25 يناير 2011، إلى خبراء خرائط جغرافية، وترسيم الحدود، وأساتذة مساحة جيولوجية، للتأكيد على أن جزيرتي «تيران وصنافير» مصريتان مائة فى المائة.

هؤلاء هم نفس الوجوه التى تفهم فى كل شىء، خبراء فى علوم الفضاء والطيران، والقانون والفلك وعلوم البحار والجيولوجيا والفلسفة وعلم النفس والفيزياء والكيمياء والميتافيزيقا والتفاضل والتكامل، والجغرافيا، وخبراء الخرائط، والسياسة، والاقتصاد والاجتماع، وعلم الأنساب.

قائمة هؤلاء تضم حمدين صباحي، وعلاء الأسوانى، وباسم يوسف، وخالد على، وممدوح حمزة، وجورج إسحق، والبرادعى، وعبدالمنعم أبوالفتوح، وجماعة الإخوان الإرهابية، واتحاد ملاك ثورة يناير الذى يضم قيادات حركة 6 إبريل المحظورة قانونا، والتيار الشعبى، والاشتراكيين الثوريين، وهى القائمة التى تمتلك «بالفهلوة» الحقوق الحصرية للفهم والمعرفة، واستطاعت أن «تدهن الهواء دوكو!!».

حسم المقال المعد بعناية غرف عمليات السيسي في القوميين ممثلين في التيار الشعبي بقيادة حمدين صباحي الذي كان احد كبار عرابي الانقلاب الدموي ، كما حسم في شباب 6 افريل الذين انحازوا الى الانقلاب في بداياته ثم تراجعوا بعد ان اخلف الجيش وعوده التي قطعها للحركة ولبقية المكون المساند للإنقلاب العسكري على الشرعية ، أيضا حسم في الماركسيين التروتسكيين ممثلين في تيار الاشتراكيين الثوريين ، الى جاب الاستهتار بالعديد من الوجوه الاخرى من قبيل عبد المنعم ابو الفتوح والروائي علاء الاسواني الذي تزعم المثقفين خلال الانقلاب والاعلامي باسم يوسف الذي قدم الخدمات الجبارة للجيش ومهد الطريق نحو الانقلاب وكذلك محمد البرادعي أحد كبار مهندسي جبهة الانقاذ التي عبدت الطريق أمام الإنقلاب ثم خرجت بخفي حنين بعد أن استولى الجيش على مصر وشعبها .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.