الرئيسية الثانية

الأربعاء,26 أغسطس, 2015
رسالة بنكهة “تقارير أستفيد”

الشاهد _ ظلت الآمال المعلّقة على هيئة الحقيقة و الكرامة كبيرة و لا تزال لإرتباط مصيرها الوثيق بمصير العدالة الإنتقالية المنتظرة التي يترقب الآلاف من خلالها إنصافهم خاصة و أن سنوات الفساد و الإستبداد كانت بطعم العلقم الذي شربوا من كأسه مكرهين أو مجبرين.

و لئن ينص الدستور التونسي على أن هيئة الحقيقة و الكرامة هيئة دستورية و لا مجال للمس من صلاحياتها أو من مكانتها فإن بعض المؤشرات تحيل اليوم على إستهداف ممنهج لها و لعملها إنطلق منذ تشكيلها في الواقع و لكن وتيرته إرتفعت في الفترة الأخيرة مع طرح مشروع قانون المصالحة و بداية الحديث عن عودة بعض رموز النظام السابق إلى المشهد و الأغرب أن تطال الهيئة ضربات متأتية من الداخل أي من أحد أعضائها بعد عمل مضن على مستوى قبول الملفات و بداية إعداد الأرضية المناسبة لتطبيق القانون الموضوع في عهدتها و الذي تنتظره الآلاف من العائلات بترقب شديد و الملاين من التونسيين للقضاء على مطاهر الإستبداد و الفساد التي إستشرت طيلة عقود من الزمن.


فاجأ الرأي العام التونسي أمس الثلاثاء تسريب خطير لرسالة توجه بها نائب رئيس هيئة الحقيقة و الكرامة زهير مخلوف لرئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر ضد رئيسة الهيئة سهام بن سدرين قال أكثر من تداولوها أنها بنكهة “تقارير أستفيد” التي كانت توجه إلى الفرق الأمنية المختصة سرا ضد معارضي النظام حيث لم تترك شاردة و لا واردة في تصرفات بن سدرين و الكريشي لم يقع كشف مخطط تحريضي على حد التوصيف الوارد في الرسالة من وراءها و هي سابقة خطيرة تلتها إستقالة من الهيئة بما يحيل على أنها اصبحت مهددة من الداخل لا من الخارج بالتقزيم و الشيطنة.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.