مقالات رأي

الثلاثاء,8 سبتمبر, 2015
رسالة الى معلمي

الشاهد_معلمي ارجوك اسمعني فكلماتي هذه يتوقف عليها مستقبلي . انا الطفولة المستيقظة وسط الزحام و المفطومة على التشتت و الخذلان جئت اليك لتلملم افكاري و تغوص في تفاصيلي الصغيرة و تحل عقدها و اشيائي الثمينة الممزقة فتجمعها و تبوبها . معلمي اعرف انك مثقل بالاهات وانك منشغل بالتفتيش في وثائقك الرسمية عن عنوان فاكتشفت انك مرصود بالاهمال فتسمرت كصخرة وارتسمت على محياك زوابع و رعود . فهل ستتركني في مهب الريح لابتعد عنك و اضيع في الزحام ام ستدرك مدى حاجتي اليك فتهرول نحوي ناسيا كل احساس بالاضطهاد والاعياء وتدخل قسمنا بابتسامة نابضة بالحياة ترغبنا في التطلع اليك اكثر . معلمي مستقبلي و سعادتي بين يديك فلا تسقطهما بقسوتك و تضيعني .

 

معلمي لا تنتقدني حين اخطى و لا تجرحني بكلماتك فاهرب الى الصمت واجعله ملاذي فتنهار كل الاعمدة من بعدي لانها بنيت من فراغ . معلمي اريدك ان تكتشف قدراتي و مواهبي و تساعدني في تطويرهما ليرفرف علم بلادي عاليا . معلمي بعلمك و اخلاقك و عطائك اكون ناجحا فلا تكن معلما عاديا فتضيع احلامي و احلامك فلا نحصد في غدنا سوى المرارة و الخيبة و اللهفة على ما فات . معلمي مد يدك نحوي و دعنا نحلق معا في فضاء رحب نحطم فيه حواجز الجهل و العجز . معلمي لن احقق اهدافي و لن تنهض امة تتخبط في جهلها الا بتوجهاتك فانت الربان ونحن السفينة و البحر امواجه عالية فالى اي شاطى ستاخذنا يا صاحب الرسالة .

 

معلمي انت منبع الاخلاق و ان ضعفت ساضعف بضعفك فعلمنا كيف نقف عند التعثر و عند السقوط اجعلنا اعظم مشروع لك اجعلنا اثرا باقيا لا يمحى . معلمي انا سعيد اني عرفت حقوقي معك و عرفت ايضا واجباتي فشكرا يا قمة العطاء المتدفق و الحنان الذي لا ينضب . شكرا لانك انت معلمي الذي انتظرته منذ زمن وانا سعيد اني اكلمك واريد ان اقول لكل من حولي قف للمعلم وفه التبجيل كاد المعلم ان يكون رسولا .

فاطمة السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.