مقالات مختارة

الجمعة,3 يونيو, 2016
رسالة الى العلامة ابن خلدون

الشاهد_ اقامت اقلية تونسية، ، بتنصيب تمثال زعيمها ،في شبه سرية ، بشارع البحرية، ،وذلك باموال دافعي الضرائب، وباغلاق شوارع العاصمة ،يوم امتحان الباك،مما ادى الى تعطيل مصالح التلاميذ والعباد، فكان ذلك مثالا حيا لهيبة ا!!لدولة ،الحكم الرشيد ، والتحلي بالمسؤولية .

لوحظ خلال الاحتفال ،غياب كلي للبورقيبي الوحيد ببلادنا ،السيد محمد الصياح، ، ،ووجود مكثف لمن قاموا باقتلاع ذاك التمثال مع شخص اسمه بن علي….

لوحظ ايضا ،كما بدا لي غياب ابنة بورقيبة السيدة هاجر بورقيبة ،التي صرحت في برنامج تلفزي موثق ،ان من خان ، نعم خان، والدها هو….حزب الدستور، اي اغلبية الحضور…….

كما قالت ايضا ان أباها اهدى لها ،عندما كان رئيسا مدى الحياة ،سانية ب6 هكتارات بمرناق، وهذا ما لا يذكره كتاب السيرة البورقيبية الرسمي……..

اتهموننا سيدي، اي كل من عارض هكذا تصرف، ،باننا رجععيين، حاقدين، ،ضد الدولة ، و و و ،فكانوا تكفييريين اكثر من عتاة السلفيين وداعش لكن باسم حداثة مغشوشة

سيدي، بدون نفاق، نفتخر انك معلمنا ، ونفتخر امام العرب والاجانب انك لبست البرنوص، الذي يحتقرونه ،وسنحيي ذكراك ،بدون بهرج، وبدون قطع للطرقات ،، بقراءة مقتطفات من مقدمتك الخالدة ،، في بلد رفع فيه احفاد من طردوك منه شعار الكتب آش نعملوا بيها، ، فقلت تلك الجملة الرهيبة ،اذا دخلت تونس فوافق ،او نافق او غادر البلاد، اسف سيدي ،رغم هامتك التي نجلها، لن ننافق ، لن نوافق، ولن نغادر البلاد..

سيدي ومعلمي،

لن نخضع للارهاب الفكري ،ولن نكسر اقلامنا، تعلمنا منك،

التاريخ عبر

هشام المرزوقي