أخبــار محلية

الإثنين,14 سبتمبر, 2015
رد المدير الجهوي للديوان الوطني للتطهير بولاية نابل على الكارثة البيئة التي شهدها شاطئ قربة

الشاهد _ في رده على حادثة نفوق كميات كبيرة من الاسماك وادي سيدي عثمان المتصل بسبخة قربة والموجود على بعد 8 كم من المدينة والتي اكد متساكنوا الجهة أنها عائدة الى تراكم الفضلات وتدفق مياه اسنة من قنوات محطة التطهير .

أكد المديرالجهوي للديوان الوطني للتطهير بولاية نابل٬ كمال الجلالي٬ أن معالجة المياه المستعملة بمحطة التطهير بقربة وسكبها بالوسط الطبيعي يتم بصفة مطابقة

واعتبر عدد من متساكني أن المنطقة مهددة بكارثة بيئية جراء التلوث الحاصل، مشيرين الى أن مجموعة من الصيادين يترددون على وادي سيدي عثمان ليلا لاستغلال ما تبقى من الاسماك النافقة وترويجها في الاسواق اليومية بحسب قولهم.