الرئيسية الأولى

الجمعة,4 ديسمبر, 2015
ردود افعال غاضبة حول تصريحات الزغلامي المستفزة ..

خلف تصريح النائبة المحترمة في مجلس الشعب عن حركة النهضة يمينة الزغلامي حول الفيلم المغربي المثير للجدل والمفعم بالإثارة الجنسية ، العديد من التعليقات التي تراوحت بين النقد الواعي المتزن وبين الابتذال ، وذهبت بعض التعليقات الى استدعاء عبارات بذيئة لم ترد حتى في الفيلم المشار اليه للاحتجاج على موقف السيدة يمينة من عرض الشريط في قاعات السينما التونسية ، ولعل مثل “جاء يطبها عماها” ينطبق على بعض الذين انتصروا للفضيلة باستعمال الرذيلة وهي معادلة غريبة بل ومجنونة.

موقف السيدة يمينة من الفيلم المذكور الذي صرحت به على هامش مشاركتها في برنامج كلام الناس ، يصنف ضمن حالات الاستفزاز درجة اولى ، خاصة اذا علمنا أن الخلفية الاخلاقية التي تنطلق منها السيدة النائبة وحاضنتها الحزبية التي تتكئ على الاخلاق والقيم وتحترم تقاليد المجتمع وثوابته ، لا تسمح بتعويم الشريط الغريزي الذي ارتقى الى درجة فيلم جنسي ، وعدم الاعتراض على بثه او حتى الاعتراض على المشاهد الفاضحة ، ناهيك وان السيدة النائبة قدمت عبارات تبدو متصالحة مع هذا النوع من الفن الغريزي.

يذكر ان ادانات واسعة صدرت حتى من ممثلين ومسرحيين مغاربة وعرب تؤكد خروج الفيلم المذكور عن جميع التقاليد واكد العديد من السينمائيين والنقاد المصريين ان لقطات الفيلم المثيرة لا تخدم السياق وانما ركبت لتزيد من جرعات الاثارة ، ما جعل نقابة الفنانين في مصر توصي بعدم السماح ببثه في قاعات السينما المصرية.

اضافة الى موقفها السلبي من الفيلم المغربي المثير ، فقد تتابعت التعليقات التي تدين إقدام النائبة الزغلامي على ارفاق خبر نقلته من احد المواقع الالكترونية تؤكد فيه انها ليست ضد جمعية شمس وتدافع عن المومسات ! واعتبروا ذلك عملية اشهار مجانية و اصرار في المزايدة على الجماعات اللائكية المتطرفة.

نصرالدين السويلمي