مقالات مختارة

الإثنين,8 فبراير, 2016
رحلة ماركس إلى الجزائر

الشاهد_نظرة فيلسوف البروليتاريا العالمية إلى العرب والمسلمين

 

تعّرض كارل ماركس إلى صدمة نفسية عميقة أواخر عام 1881 إثر الوفاة المفاجئة لزوجته ورفيقة حياته جيني فون فستفالن، مما جعل صحته المتدهورة أصلاً تزداد سوءاً. فقد كان ماركس مصاباً بالتهاب حاد في المجاري التنفسية وتورم في ألياف القفص الصدري، أدّى بدوره إلى تقلّص الرئتين وضيق التنفس وإلى نوبات سعال شديدة )كان ماركس مدخناً شرهاً ومصاباً بأمراض جلدية مزمنة تمنعه دائماً تقريباً من الاغتسال(. وبات يخشى من زحف الالتهاب الصدري إلى دماغه، فقرر بناءً على نصائح الأطباء وصديقه فريدريش إنجلز وأفراد أسرته أن يمضي فصل الشتاء في مدينة الجزائر، ليواصل علاجه هناك، مستفيداً من اعتدال المناخ.

فغادر ماركس مكان إقامته لندن في التاسع من شباط 1881 متوجهاً إلى باريس، ليودّع ابنته الكبرى المسماة جيني أيضاً، ويتابع رحلته إلى مرسيليا ومن ثمّ إلى الجزائر المدينة التي وصلها بحراً في العشرين من شباط؛ حيث أمضى فيها إثنين وسبعين يوماً، نزيلاً في أحد الفنادق وتحت رعاية القاضي الفرنسي فرميه الذي كان يرتبط بعلاقة صداقة مع زوج ابنه ماركس جيني. وكان ماركس قد التقى شخصياً بفرميه عام 1866 أثناء انعقاد مؤتمر الأممية الأولى في جنيف، وقد أبعد فرميه إلى الجزائر بسبب نشاطه المعادي للحكومة الفرنسية آنذاك.

بداية الاهتمام بالعالم العربي
كان فريدريش إنجلز أوّل من لفت انتباه كارل ماركس، الملّقب بالمغربي، Der Mohr نظراً لهيئته الشرقية وقصر ساقيه بالمقارنة مع جذعه، إلى قضية الجزائر وذلك في مقال مطوّل نشره إنجلز عام 1857 في المجلة الأمريكية New American Cyclopedia، إلا أنّ هيئة تحرير المجلة حذفت المقاطع التي كانت تتحدث عن الكفاح التحرري للجزائريين بقيادة الأمير عبد القادر الجزائري، وقد أشار إنجلز إلى هذا الأمر في رسالة إلى ماركس مؤرخة في 22 أيلول 1857. وبعدما وصف إنجلز الموقع الجغرافي للجزائر ومناخها، استعرض تاريخها السياسي، بدءاً من المستوطنات القرطاجية على السواحل الجزائرية إلى فترة الاحتلال النورماندي إثر هزيمة قرطاجة في الحرب البونية عام 201 قبل الميلاد؛ ثمّ تطرّق إنجلز إلى التاريخ العربي الإسلامي فالاحتلال العثماني فالفرنسي ليخلص إلى القول بأنّ “البلد التعيس بات مسرحاً للمجازر الدموية وترويع الآمنين وأعمال القمع الوحشية منذ الاحتلال الفرنسي الأوّل )1830( حتّى يومنا هذا. فتمّ احتلال المدن، الصغيرة والكبيرة منها، بيتاً بيتاً، بعد مقاومة عنيفة وتضحيات جسيمة من قبل السكّان الجزائريين. وقد ذاق العرب والقبائليون الذين يعتبرون قضية التحرر ومحاربة الغزاة الأجانب أثمن من حياتهم نفسها، ذاقوا أصناف القهر والهوان إبّان الحملات التنكيلية التي هدمت ديارهم وأحرقت أملاكهم ومحاصيلهم، وقتلت من بقي حيّاً من السكّان بأشد الوسائل عنفاً ووحشية. ومارس الفرنسيون أثناء قيامهم بهذه الحرب البربرية جميع الأساليب المنافية للقيم الإنسانية والحضارة والتعاليم المسيحية”.

وكان ماركس قد اطلع أيضاً على كتاب صديقه المؤرّخ الروسي كوفاليفسكي Kowalewski عن نظام الملكية المشتركة وأسباب نشوئها وتطورها والنتائج الاجتماعية والسياسية المترتبة عن انهيارها، الصادر في موسكو عام 1879، والذي يحتوي على فصل كامل عن ملكية الأرض ونظام الزراعة في الجزائر. واقتبس ماركس فقرات وافية من هذا الكتاب، ليوظّفها في دراسه كان يزمع وضعها عن “تاريخ الملكية المشتركة” بعد عودته من الجزائر. وهذه الملكية المشتركة للأرض هي نمط اقتصادي اجتماعي كان سائداً في الجزائر منذ مئات الأعوام، ويتناقض إلى حدّ ما مع نظرية كارل ماركس عن المراحل الخمس التي مرّت، أو التي ستمّر بها البشرية بصورة حتمية، وهي المشاعية البدائية، أو الشيوعية الأوّلى، ثم العبودية فالإقطاع فالرأسمالية وأخيراً الاشتراكية.

وقد عرفت الجزائر، حتى في حقبة ما قبل الإسلام، شكلاً من أشكال النظام العائلي، الأبوي بصورة أدقّ، والذي كان معروفاً في بلدان أخرى مثل الهند على سبيل المثال، حيث تنتقل ملكية الأرض ضمن أفراد العائلة الكبيرة أو القبيلة بالتتابع. فكانت الأرض في الجزائر لا تباع ولا تؤجّر إلا تحت شروط الانتماء القبلي، وكانت حرية التصرّف الفردي بالأرض معدومة تماماً. ويعود هذا النظام في جزء منه إلا المفهوم الإسلامي للملكية، المعروف بالوقف أو الإقطاع. وشبّه كوفاليفسكي الشكل التضامني لملكية الأرض بنظام Allmende الألماني الجماعي أو “مير” Mir الروسي التعاوني.

وقد تحايل الاحتلال الفرنسي على هذا النظام التقليدي بحجة أن الأراضي المصادرة كانت تابعة أصلاً للحكومة الجزائرية، أي أنها أراض أميرية منزوعة الملكية بسبب انهيار الدولة ودخول ملكيتها في خزينة الدولة الفرنسية مباشرة. فصادر الفرنسيون بأمرة الجنرال برمون 12 سفينة حربية جزائرية و 1500 مدفع وما يقرب من 10 ملايين دولار من العملة المعدنية. وقد عرضت أسهم بيع الأراضي، وبالأخص الزراعية منها، في الجرائد والمطبوعات الناطقة بالفرنسية، ومنح حقّ المضاربة للمستثمرين الفرنسيين، وقد علّق كارل ماركس على هذا الإجراء بأنه “عملية سطو سافرة”.

وعبّر أحد قادة الحكم الفرنسي في الجزائر، كافنيو Cavaignacs، والذي ساهم فيما بعد في قمع كومونة باريس، أبلغ تعبير رسميّ عن سياسة الاحتلال الفرنسي حينما قال إنّ “طريقة خوض الحرب التي نشنها على العرب قد أصابتهم في الصميم. فالعربي مرتبط بالأرض أكثر بكثير مما كنّا نتصوّر. والملكية الريفية للأرض تشكّل الجزء الأعظم من القاعدة الجماعية والتضامنية في الجزائر. وما علينا الآن إلا أن نحطّم هذه القاعدة”.

وقبل وصول كارل ماركس بزمن طويل كان الجزائريون قد تمرسّوا على المقاومة التحررية بعد مواجهات يومية دامية مع قوات الاحتلال الفرنسي. وتمكن الأمير عبد القادر الجزائري من إقامة حكومة وطنية خالية من نفوذ المستوطنين والأمراء الجزائرين الكبار. وشرّع قوانين اجتماعية اتسمت بالعدل والمساواة، وأعاد توزيع الأراضي على الدوائر والمقطاعات الخاضعة لإدارة السكّان المحليين. واتبع نظاماً لا مركزياً في قيادة الدولة، مما جعل دور الدولة يقتصر على الدفاع والأمور التشريعية ورسم السياسة الخارجية. فدفع هذا التطوّر بالحكومة الفرنسية إلى تعبئة مئة وثمانية آلاف جندي بغية الإطاحة بحكومة عبد القادر الجزائري وتخريب دولته بالكامل. فعقدت لهذه الغاية معاهدة مع المغرب، اشترط فيها عدم تقديم أيّ مساعدة إلى الحكومة الجزائرية المستقلة. وبعد اعتقال الأمير عبد القادر الجزائري إثر نشاط خياني مبيّت انهارت دولته، وأجهز الفرنسيون على ما بقي منها. بيد أن جذوة المقاومة لم تنطفئ تماماً، فجاء قادة آخرون، وتلاحقت انتفاضات القبائل العربية والبربرية.
ماركس في الجزائر

كان ماركس ينشد بالطبع الاستجمام والابتعاد قدر المستطاع عن النشاط السياسي، مثلما نصحه أصدقاؤه، بيد أن الأحداث كانت تلاحقه إينما حلّ، فقد ضمّت فرنسا تونس إلى جمهوريتها وأحكمت بريطانيا سيطرتها على مصر في هذه الفترة بالذات، فضلاً عن وصول الأسطولين الفرنسي والروسي إلى ميناء الجزائر في مهمات استطلاعية. وكان ماركس مبهوراً فعلاً بالتقنيات الحربية لهكذا أساطيل، وقام بزيارة إحدى البارجات الفرنسية وتحدّث إلى بحّارتها. بيد أن حالته الصحيّة لم تسمح بعد بمراجعة الطبعة الثالثة من كتابه رأس المال والتي وعد ناشره بإعدادها إثناء إقامته في الجزائر.
لم يطرأ في الواقع تحسّن واضح على صحّة كارل ماركس، فكان يمضي معظم وقته في القراءة أو في التجوال عبر حدائق المدينة وأسواقها، بحثاً عن الهدايا التي سيقدمها إلى أفراد أسرته وصديقه إنجلز الذي اشترى له خنجراً عربياً.

ولكن ما يهمنا في هذا السياق هو الحدث المأساوي الذي وقع أثناء وجود ماركس في الجزائر والذي تابعه عن كثب عبر الصحف المحلية مثل صحيفة “أكبر” الممولة من قبل السلطة الفرنسية و”مونيتور” و”بيتي كولون” وغيرها وكذلك عن طريق صديقه فرميه، وذكر ماركس هذا الحدث عدة مرّات في رسائلة الستة عشرة التي بعث بها من الجزائر.
ففي مطلع عام 1880 وضعت السلطة الفرنسية خطّة لإخضاع المناطق الصحراوية الجنوبية. فتصدى لها الجزائرون بقوّة، بل اندلعت ثورة جديدة بقيادة سيدي بوعمامة الذي أظهر شجاعة نادرة وموهبة فذّة في خوض حرب العصابات، حتىّ أن الثوار أطلقوا عليه لقب “عبد القادر الثاني”. وكتبت إحدى الصحف الفرنسية، Debats ، تقول آنذاك: “إنّ أحداً لم يجرؤ قبل بوعمامة على أسر ثلاثمئة محارب فرنسي في ضربة واحدة والاستيلاء على ألفّ عربة محملّة بالقمح، وذلك كلّه أمام أنظار السلطات الحاكمة”. إلا أنّ القوّات الفرنسية تمكنت من تدبير مكيدة، فأوقعت بهذا الثائر واعتقلته في التاسع من نيسان عام 1882 بعد أن تعهدت له بالأمان، لكنها نكثت العهد، وقررت إعدامه. وحين طالب بوعمامة بأن ينفّذ قرار الحكم رمياً بالرصاص بدلاً من المقصلة، لأن قطع رأس المسلم البريء محرّم في الإسلام، رفضت السلطات الفرنسية طلبه، وأصرّت على إعدامه بالمقصلة مثلما يقضي قانون العقوبات الفرنسي آنذاك.

وأشار كارل ماركس إلى هذه الواقعة بشكل غير مباشر وذلك في رسالة إلى ابنته لاورا في 13 نيسان 1882، وهي رسالة طويلة ومعقدة كتبها ماركس بثلاث لغات في آن واحد، وهي الألمانية والفرنسية والإنجليزية، إضافة إلى بعض المفردات اللاتينية. فكتب ماركس يصف الجزائريين: “كان هناك ثلّة من المغاربة يجلسون حول طاولة متهالكة ويحتسون القهوة، وكان كلّ واحد منهم يحمل أبريقاً من القهوة، وكانوا يلعبون الورق )وهذا هو الانتصار الوحيد الذي سجلته الحضارة ضدهم(. فبدا المشهد مثيراً للغاية، إذ أنّ البعض من هؤلاء المغاربة كان حسن الهندام، بل فاخر الملبس، والبعض الآخر كان يرتدي بلوزة إذا ما عنّ لي هنا إطلاق تسمية كهذه، بلوزة لها مظهر الصوف الأبيض، فباتت الآن مهلهلة ممزقة – لكن من وجهة نظر المسلم الحقيقي فإن حالات السعادة والتعاسة لا تفرّق بين أبناء محمّد. وهذه أمور لن تؤثّر على تعاملهم مع بعضهم البعض، بأسلوب قائم على المساواة المطلقة، بل على العكس من ذلك. غير أنهم في حالة تعرّضهم إلى الإهانة سرعان ما يشعرون بالكراهية ضد المسيحيين، وكذلك بالأمل في النصر على الكفّار. وهكذا ينظر ساستهم وبحقّ إلى هذا الشعور وإلى تطبيق المساواة المطلقة)ليس في الثراء أو الدرجة الاجتماعية، بل بالمساواة الشخصية، باعتبارها ضمانة للحفاظ على هذا الشعور من ناحية وعدم التخليّ عن الشعور بالمساواة من ناحية أخرى(. ومع ذلك فليذهبوا إلى الشيطان طالما لم تكن لهم حركة ثورية”.

ونجد، في موضع آخر، وصفاً تفصيلياً لحادثة إعدام بوعمامة في رسالة بعث بها ماركس إلى إنجلز مؤرخّة في 18 نيسان 1882 جاء فيها: “يجب أن أذكر لك هنا مقلباً دبرته السلطة الفرنسية ضد لصّ مسكين وقاتل محترف من العرب. ففي اللحظة الأخيرة التي يسميها اللندنيون الخبثاء لحظة الانطلاق نحو الأبدية، اكتشف بأنه سوف لا يعدم رمياً بالرصاص، وإنما سيقطع رأسه بالمقصلة! نقضاً للتعهّد! فقطوا رأسه رغم التعهّد المسبق. ولم ينته الأمر عند هذا الحدّ: فقد كان أهله ينتظرون من الفرنسيين إعادة رأس القتيل، مثلما كان مألوفاً بعد الصلب، لكي يخيط الأهل الرأس على الجذع ثانية، فيتسنى لهم دفنه بجسد كامل. لكن الفرنسيين لم يحققوا رغبتهم، فصار الأهل يبكون ويقذفون بالشتائم، ثم ثارت ثائرتهم تماماً. غير أنّ السلطة الفرنسية قطعت الرأس عن الجسّد بالتمام والكمال. والآن إذا ما ذهب الجذع إلى الجنّة، فإنّ محمّداً سيسأله: أين أضعت رأسك؟ أو من ذا الذي فصل رأسك عن جذعك؟ إنّك غير آهل لدخول الجنّة، فتلذهب طعماً سائغاً لكلاب المسيحيين، وهكذا كان الأهل يولولون وينتحبون”.

النظرة المركزية الأوروبية
تفصح هذه الملاحظة، وغيرها العديد المبثوث في ثنايا الكتاب المفصّل الذي وضعته الباحثة الألمانية مارلينا فسبر عن رحلة كارل ماركس إلى الجزائر*، تفصح عن النظرة الأخلاقية والسياسية لماركس، وهي في التحليل النهائي نظرة أوروبية مركزية، استعلائية وارستقراطية في جوهرها، وبالذات نظرة أوروبا الوسطى والشمالية الذي تحدث عنها إدوار سعيد في كتابه عن الاستشراق. لكننا وقبل مناقشة النظرة “الماركسية” للشرق العربي الإسلامي نود أن نشير إلى بعض الآراء التي طرحها إدوارد سعيد عن تعامل ماركس مع الشرق.

يعزو إدوارد سعيد هذه النظرة إلى فهم ماركس للنظام الاقتصادي الآسيوي الذي تحدث عنه عام 1853 أثناء تحليلة لطبيعة السيطرة البريطانية على الهند. فبعد أن استعرض ماركس سياسة القمع والطمع والتدخل الاستعماري الفظّ في شؤون الهند، عاد وبقناعة تامة إلى أفكارة الأصلية التي ترى في تحطيم الهند فرصةً للثورة الاجتماعية الحقيقية. ويعلّق سعيد بأن هدف الاستعمار البريطاني لم يكن قطّ اتاحة الفرصة أمام الهنود للقيام بثورة اجتماعية، بل الطمع والمصالح الاستعمارية وحدها. فماركس يرى وفقاً لتحليل سعيد بأن بريطانيا تقوم بمهمتين مزدوجتين في الهند، إحداهما هدّامة والأخرى بناءة تهدف إلى تدمير النظام الاجتماعي الآسيوي القديم ووضع الأسس المادية لنظام اجتماعي غربي في آسيا.

فماركس يصف هؤلاء بالشرقيين الذين لا يعرفون المعاناة، ولذلك يجب معاملتهم بأسلوب يختلف عما هو مألوف لدى الأوروبيين. وهو يفعل ذلك بطريقة آلية لتبرير فرضياته حول الثورة الاجتماعية الاقتصادية اعتماداً على عدد من كتابات المستشرقين التي حددت نظرته إلى الشرق.

لكن ماركس لم يتحدث فقط عن الهند بل تحدث مباشرة عن الديانات السامية بالتفصيل، بالأخص الديانة اليهودية التي أفرد لها مقالة تفصيلية، والمسيحية أيضاً، لكنّه سجّل العديد من الملاحظات عن الإسلام وعن العلاقة القائمة بين الديانات السامية. فهو يعتقد بأن اليهودية ما هي إلا قبيلة بدوية صغيرة تقيم منظومة علاقات محلية الطابع وتعتاش على النظام الزراعي البدائي، على العكس من القبائل الأخرى، والعربية منها بصورة خاصة التي تقوم بالغزوات والفتوحات. ويقول ماركس بأن العرب قبل الإسلام كانوا متحضرين شأنهم شأن قدماء المصريين والآشوريين، ولذا فإنّ “الثورة الدينية التي قام بها محمّد لا تختلف عن أي حركة اجتماعية، فهي حركة رجعية على نحو شكليّ، تزعم العودة إلى ماهو قديم وبسيط”.

ويتعرض ماركس في بحث حول “تاريخ القضية الشرقية” إلى بساطة التفكير الإسلامي فيقول إنّ “القرآن والتشريع المستمد منه يقلصّان الجغرافية والتنوّع العرقي لمختلف الشعوب في ثنائية سهلة ومريحة وهي: المؤمنين والكفّار”.

ويعتقد ماركس بأنّ القرآن يعتبر كلّ أجنبي كافراً، بحيث أن أحداً لم يجرؤ على دخول بلد إسلامي دون أن يتخذ إجراءات الحيطة والحذر”.

كارل ماركس نفسه طبّق هذه التصوّرات حرفياً أثناء زيارته إلى الجزائر، فهو لم يلتق بعربيّ أو بربريّ واحد، لأنهم أفظاظ ولا يؤتمن لهم جانب على حد تعبير ماركس؛ ثم ّإنهم اتباع دين رجعيّ صحروايّ لا علاقة له بالعلم والمعرفة اللذين يشكلان “جوهر” الفلسفة الماركسية. وفي رسالة الشكر التي بعثها إنجلز إلى ماركس بعد استلام الخنجز الهدية كتب إنجلز: “إنّه خنجر شرقيّ حقيقيّ، وحيثما يطعن لا ينتب في موضع طعنته عشب أبداً”.

ماركس نفسه رجع إلى قصّة الخنجر مجدداً: “بالمناسبة! إنّ الخنجر، ومثلما لمست بنفسك فظاعة العرب، هو صناعة قبائلية”.

لكن حتى جرائم الفرنسيين في الجزائر بدت في نظر ماركس وإنجلز مجرد دروس أوليّة في “مدرسة جلادّي البرولتياريا الفرنسية” مثلّا عبّر إنجلز في مقالة له بعنوان “الخامس والعشرون من حزيران”.
الأخلاق الماركسية

ونحن هنا لسنا بصدد الدفاع عن العرب والمسلمين، بقدر ما نلقي قليلاً من الضوء على نظرة ماركس الأخلاقية إزاء الشعوب غير الأوروبية التي كانت تعاني من وطأة الاحتلال الأوروبيّ وحروبه المستمرة. وهي في الواقع نظرة أحادية الجانب وتبسيطيه أكثر من نظرة ماركس نفسه للتقسيم الإسلامي للشعوب. فنظريته لم يقرأها ويطبقها إلا المثقفون البرجوازيون، بل حتى أبناء البرجوازية الكبرى، فأنا شخصاً لم أر في حياتي عاملاً بروليتارياً ماركسياً، حتى في ألمانيا بلد كارل ماركس نفسه، حيث أقيم منذ ثلاثين عاماً. ولعلّي كنت من العمّال العراقيين القلائل الذين آمنوا بنظرية ماركس عن الثورة البروليتارية في العراق! حيث لم نكن نعرف بعد أيّ جرائم إبادة قام بها ويقوم بها حتّى هذه اللحظة حملة لواء ماركس ضد شعوبهم والشعوب الآخرى، والتي ذهب ضحيتها عشرات الملايين من البشر باسم “الديانة” الماركسية الإطلاقية التي تختزل الإنسان إلى عامل اقتصادي بحت، فتمسخ فوراً شخصيته وأخلاقه وتطلعاته الفردية وعلاقاته الاجتماعية الطبيعية. ويحضرني هنا أننا كنّا ونتيجة فهمنا الماركسي لصراع الطبقات نعادي جميع الطبقات غير العمّالية، وكنّا ننظر حتى لمعلميّ المدارس الابتدائية في العراق باعتبارهم ممثليّ البرجوازية الصغرى، أي أنهم ينتمون إلى طبقة قلقة إيديولوجياً، ولا يعتمد عليها في عملية الصراع الطبقي الدموية، مثلما يعتمد على الفلاحين، الحلفاء الطبيعيين للعمّال.

وكنت اطلعت قبل فترة وجيزة، وبمحض الصدفة، على بحث للسويسري آرنولد كونتسلس Künzlisبعنوان “كارس ماركس، سيرة نفسية” تحدث فيه كونتسلس عن معاملة كارل ماركس لابنه غير الشرعي فريدريك، المحرّف اسمه قليلاً عن اسم فريدريش صديق ماركس الذي تنبّى فريدريك هذا الذي أنجبه ماركس من خادمته هيلينه ديموت Demuth التي كان يستغلها جنسياً لأنها خادمة، لكنه تخلّى عن التزامه الأبوي إزاء ابنها هذا الذي ربته امرأة غريبة. ولم يسمح له ماركس برؤية أمّه الحقيقية إلا في مطبخ بيته. وتعلّم فريدريك القراءة والكتابة بصعوبة ثم اشتغل عاملاً بلا أي مؤهلات قبل أن تختفي آثاره نهائياً.

وتكشف هذه النظرة الأخلاقية-الاجتماعية لماركس والتي هي في نهاية المطاف جزء من نظرية أوروبية، بريطانية-فرنسية-ألمانية بالتحديد، تعود إلى القرون الوسطى ومازلنا نرى ذيولها حتى يومنا هذا، تكشف عن برودة قاسية وطبيعة لاإنسانية، كما أنّها تفتقر إلى أدنى قدر من الإحساس والتعاطف الاجتماعيين. فماركس يحاول هنا تسفيه ثقافات الآخرين وإزاحة كلّ ما من شأنه وضع نظريته حول المراحل التاريخية للبشرية موضع الشكّ. وهو لايريد الاعتراف بأنّ هناك أنظمةً اجتماعيةً مستقلة لا علاقة لها بالتصنيف الماركسي الجامد لمراحل التاريخ. فالعرب لم يعرفوا قطّ نظام المشاعية الأولى ولا العبودية ولا الاقطاع بشكله الأوروبيّ ولا الرسمالية، وربّما لن يصلوا يوماً إلى الاشتراكية التي ستقودها الطبقة العاملة. وعلى الرغم من أنّ ماركس أظهر قدراً من التعاطف مع العمّال الجزائرين، مثلما شدد في رسالة إلى لافروج، زوج ابنته، إلا أنّه وضع ذلك ضمن إطار نظريته الشمولية، مقارناً إيّاهم بعمّال أمريكا اللاتينية. ولاشكّ أنّ ماركس كان متأثراً بآراء أستاذه هيغل عن الإسلام، والتي جاءت مقتضبة وفي غاية الإيجاز خلال محاضراته الكثيرة عن الديانات، والتي اعتبر فيها العرب مجرد إداة توصيل لربط الحضارات، ونقلةِ أفكار فلاسفة الإغريق، وليسوا مبدعين على غرار الأوروبيين. وبهذا تجاهل ماركس آراء غوته وهيردر وفون هامر وروكرت، وحتى آراء “صديقه” هاينرش هاينه الذي لا تخلو كتابات ماركس من الإحالة إليه والاستشهاد به.

لقد أمضى كارل ماركس إثنين وسبعين يوماً في مدينة الجزائر، حيث قرأ الكثير عن أوضاع البلد وتحدث إلى طائفة كبيرة من الأوروبيين وتجوّل في القصبات والحدائق العامة، دائماً برفقة دليل عارف بأمور الجزائر، حتّى أنّه زار ذات مرّة الأسطول الروسي القيصري الذي كان راسياً في مرفأ الجزائر. إلا أنّه لم يحاول يوماً الاقتراب من سكّان البلد الأصليين، ولم يظهر أدنى تعاطف معهم أو مع قضيتهم، لأنهم عرب ومسلمون، ولم يتعرّض إلى ثقافتهم وتاريخهم مثلما تؤكد لنا كتاباته ومراسلاته التي كان يوقعّها أحياناً بلقب “المغربي” أو “المغربي العجوز”.

 

 

حسين الموزاني