الرئيسية الثانية

الجمعة,19 يونيو, 2015
رجع الوسام ..

الشاهد_الفصل 18 – يمنح وسام الجمهورية لمجازاة خصال من شارك في تأسيس الجمهورية وساعد على ازدهار نظامها وتدعيم مؤسساتها.

الفصل 8 ـــ تمنح أصناف الأوسمة الوطنية بالتدرج ابتداء من الصنف الأخير إلا في الصور الاستثنائية…لا يمكن ترقية صاحب الوسام إلى رتبة أعلى إلا إذا قضى خمس سنوات على الأقل في الرتبة التي أقل منها درجة ولا تشترط هذه الأقدمية في الصور الاستثنائية.

 

بعد اطلاعهم على القانون الخاص بالأوسمة ، وخاصة الفصل 18 والفصل 8 ، اعلن بعض النشطاء عن الاستعداد لتدشين حملة “رجع الوسام” ، تهدف الى الحيلولة دون استعمال المناصب والقصور السيادية لأغراض حزبية ، وأكدوا انه من الحتمي التصدي الى هذا التجاوز لانه لو مر التوسيم المجاني بلا محاسبة ، فسيفتح الباب امام افعال اخرى اخطر مما نتوقع ، ويصبح مقر الرئاسة على ذمة قيادات النداء يفعلون به ما يشاءون .

 

وكانت العديد من الشخصيات الى جانب قطاع واسع من النشطاء ابدوا استهجانهم من الاستعمال السيئ للسلطة ، واقدام الرئيس على توزيع اوسمة وفق المعايير الحزبية التي لا دخل لها بشان الدولة والوطن ، وأكدوا ان هذا التوسيم كان يجب ان يتم في مقر نداء تونس وباسم هذا الحزب ، وليس في قصر قرطاج وباسم الدولة التونسية ، وشددوا على ان تأهيل مرزوق لقيادة النداء وإعطائه جرعات على حساب منافسيه ، لا يخول للسبسي استعمال اوسمة الدولة ، حيث كان يسعه ان يدعم حليفه بأساليب اخرى مقبولة .

 

نصرالدين السويلمي