سياسة

الخميس,16 يونيو, 2016
راشد الغنوشي .. الاتجاه الأكثر ترجيحا هو تغيير رئيس الحكومة والفريق الوزاري

الشاهد_ بثت قناة الزيتونة البارحة حوارا خاصا مع راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة تعرض فيه مطولا الى أوضاع حركته وخاصة الى مبادرة حكومة الوحدة الوطنية.

وفي هذا الصدد اعتبر الغنوشي أن وضع البلاد اليوم يتطلب حكومة سياسية يجب أن يكون رئيسها حاملا لرؤية اقتصادية، لأن البلاد تعيش أزمة اقتصادية، خاصة مع تدهور قيمة الدينار.

وأشار الغنوشي إلى أن مبدأ التوافق يجب أن يستمر في عمل الحكومة المقبلة وذلك لحاجة البلاد اليوم الى تضمن وطني كبير بين السياسيين والمنظمات الوطنية الكبرى للانطلاق نحو المستقبل.

وبالنسبة لمشاركة الاتحاد العام التونسي للشغل ومنظمة الأعراف في حكومة الوحدة الوطنية اعتبر الغنوشي أن هذه المشاركة هي من أهم نقاط مبادرة قائد السبسي ، داعيا إلى ضرورة تشريك اتحاد الفلاحة والصيد البحري في التركيبة الحكومية الجديدة، لأنها منظمة قويّة ولها بعد شعبي وأوضح أن المشاركة لا تكون مباشرة بالضرورة بل يمكن أن تأخذ أشكالا أخرى.

في نفس السياق، أكّد راشد الغنوشي أن حركة النهضة ستكون حاضرة في تركيبة حكومة الوحدة الوطنية، مشيرا إلى أن مبادرة رئيس الجمهورية فيها مسعى لبعث نفس جديد للعمل الحكومي، كما أن تشخيصها لأداء الحكومة الحالية، هو تشخيص موضوعي، يحتوي على الجانب الإيجابي، ويحتوي أيضا على الجانب السلبي، وبالخصوص في الجانب الاقتصادي.

وخلص الغنوشي الى القول أن هناك أطروحتين قيد النقاش إما تجديد الحكومة وتغيير رئيسها، أو القيام بتحوير وزاري، ولكن الاتجاه الأكثر ترجيحا هو تغيير رئيس الحكومة، والفريق الوزاري.