عالمي دولي

الثلاثاء,15 سبتمبر, 2015
رئيس وزراء أستراليا المطاح به ي تعرضه للغدر

الشاهد_في آخر ساعات له كرئيس لوزراء أستراليا، انتقد توني أبوت بشدة الثلاثاء “السياسة التي تحركها استطلاعات الرأي” وتعليقات وسائل الإعلام التي تؤدي إلى “اغتيال الشخصية بشكل يخلف إحساسا بالمرارة”، مضيفا ان ذلك ليس في صالح البلاد.

 

وانتقد أبوت “ثقافة وسائل الإعلام التي تتسم بالإثارة وتكافئ الغدر”، داعيا وسائل الإعلام لعدم نشر مزاعم غير معلومة المصدر من سياسيين.

 

وتابع “إذا كان هناك من نصيحة يمكنني أن اقدمها لوسائل الإعلام فهي: ارفضوا نشر مزاعم لخدمة مصالح ذاتية يقف وراءها شخص لا يعلن عن اسمه”.

 

وأضاف “لقد تغيرت طبيعة الحياة السياسية في العقد الماضي. لدينا المزيد من استطلاعات الرأي والمزيد من التعليقات الإعلامية أكثر من ذي قبل، معظمها تغتال الشخصية بشكل يخلف إحساسا بالمرارة. الذعر الناجم عن استطلاعات الرأي أسفر عن رئاسة وزراء الباب الدوار التي لا يمكن أن تفيد بلادنا”.

 

ولم يتلق أبوت أي أسئلة من الصحفيين. وقال انه فخور بإنجازاته كرئيس للوزراء، بما في ذلك وقف قوارب اللاجئين بحيث مكن ذلك أستراليا من ان تكون “قادرة بشكل أفضل على إظهار تعاطفنا مع اللاجئين” والتعامل مع تهديدات الإرهاب.

 

وتعهد أبوت بتسهيل الانتقال لرئيس الوزراء المقبل مالكولم تيرنبول، منافسه اللدود الذي اطاح به من زعامته للحزب الليبرالي في تصويت في وقت متأخر من ليلة الاثنين.

 

واضاف أبوت “إنها لعبة صعبة. لكن عند الانضمام إلى اللعبة، تقبل قواعدها”.