سياسة

الإثنين,27 يونيو, 2016
رئيس حركة مشروع تونس..المطلوب حكومة أقل محاصصة و يجب فك الارتباط المباشر بين الحكومة والأحزاب

الشاهد_ نشر رئيس حركة مشروع تونس محسن مزروق، مساء الأحد، بيانا أكد فيه أن المقصود من حكومة الوحدة الوطنية هو وحدة وطنية حول حكومة عمل وإصلاحات وتضامن اجتماعي وحرب على الفساد وعلى الارهاب.

وقال إن ّان المطلوب حكومة أقل محاصصة وأكثر كفاءة و إن ما يتوجب تغييره هو المنهجية والفاعلية الننفيذية لبرنامج تتحدد أولوياته وترابطات عناصره بوضوح في إطار مجهود تواصلي وبيداغوجي واضحّ.

وأضاف مرزوق في ذات البيان أن من وثب على المبادرة ليحولها مناسبة لتغيير رئيس الحكومة أو بعض وزرائه أخطأ مشددا على على أن رئيس الدولة حين أعلن مبادرته لم يدعو لتغيير رئيس الحكومة .

وأكد على أن تغير رئيس الحكومة أو وزرائها لنينقذ الوضع الصعب للبلاد.

كما اعتبر رئيس حركة مشورع تونس أن المتحمسون لإعادة بناء حكومة تقوم على محاصصة قديمة بوجوه جديدة يعيدون إنتاج نفس آثام الماضي.

ودعا الى فك الارتباط المباشر بين الحكومة والأحزاب التي تشكلها بحيث لا يؤطر البرلمان وحده هذه العلاقة وتتحمل الحكومة بحرية تنفيذ البرنامج والخطة العملية المتفق عليها وطنيا،بحسب نص البلاغ.

وأورد في بيانه أن الوحدة الوطنية تعني الاتفاق حول رؤيا ومشروع ومنهجية عمل جديدة استثنائية تلائم وضع تونس الاستثنائي مضيفا تدعونا روح المسؤولية لأن نكون إيجابيين ومساهمين حتى تكون النتائج في أسوأ الحالات أفضل مما نحن فيه.

واختتم بيانه بالتأكيد على أن أفضل طريقة لاتخاذ الموقف السليم هو في النظر للوضع التونسي في كليته لا في تفاصيله وفي مآلاته الممكنة لا في حاضره فقط مشددا على أن من يريدون تغليب مصالح ضيقة على أوجاعنا، فهؤلاء يستحقون منا أشدّ أنواع الحزم للجم جشعهم واستهتارهم بالمصلحة العامة.