مختارات

الثلاثاء,16 يونيو, 2015
رئيس الوزراء الفرنسي: الإسلام جزء من فرنسا وسيبقى فيها و لا صلة له بالإرهاب

الشاهد_أكد رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس أن الإسلام “جزء من فرنسا”، وأنه جاء ليبقى فيها، مشددا على أن إظهار حقيقة الدين الإسلامي مسؤولية تقع على عاتق الجميع.

وقال فالس في افتتاح ندوة تهدف إلى تحسين علاقات فرنسا مع جاليتها الإسلامية الكبيرة أمس الاثنين، إن “الإسلام ما يزال مثارا لسوء فهم وتحامل ورفض من بعض المواطنين، ومع ذلك فإن الإسلام جاء هنا ليبقى في فرنسا، فهو ثاني أكبر جماعة دينية في بلادنا”.
ونفى رئيس الوزراء الفرنسي أي صلة للإسلام بالتطرف، قائلا “ينبغي علينا أن نقول إن خطاب الكراهية ومعاداة السامية التي تُخفي وراءها عداء للصهيونية (…) ومن ينصبون أنفسهم ائمة في أحيائنا السكنية وسجوننا ويروجون للعنف والكراهية، كل ذلك ليس من الإسلام”.
وتعتزم الحكومة الفرنسية عقد سلسلة من اللقاءات يشارك فيها مسؤولون كبار من المسلمين الفرنسيين البالغ عددهم نحو خمسة ملايين، وهو أكبر عدد من المسلمين في أوروبا.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.