عالمي عربي

الثلاثاء,19 أبريل, 2016
رئيس الهيئة العليا للمفاوضات السورية: لن نقبل أن نفاوض بينما شعبنا يموت

الشاهد_قال منسق الهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة السورية رياض حجاب، الثلاثاء، إن المعارضة اعتبرت نفسها منذ يوم أمس خارج العملية التفاوضية.

وفي مؤتمر صحفي عقده بجنيف بعد يوم واحد من إعلان المعارضة السورية تأجيل مشاركتها بمفاوضات جنيف، أوضح حجاب “قرارنا بتأجيل مشاركتنا في مفاوضات جنيف يعني التعليق”، حسب وكالة انباء الاناضول.

وأضاف بالقول “لن نكون في مبنى الأمم المتحدة وشعبنا يعاني”.

وأكد حجاب على أن بشار الأسد لن يبقى في مستقبل سوريا وسينال العقاب، مشيراً إلى أن الأخير “يسجن مليونا و700 ألف سوري وهي تصرفات لم تمارسها النازية”.

واستدرك قائلاً: “لا يمكن إيجاد حل سياسي في سوريا وبشار الأسد المجرم موجود”.

وأضاف :”منذ بدأت العملية السياسية زادت المعاناة ولم يتم رفع الحصار عن أي بلدة بل زاد عدد البلدات المحاصرة … النظام واصل حصار المدنيين ولم يكترث لهدنة أو لمحادثات… النظام يواصل عمليات قصف المدنيين والتهجير والفرز الديموغرافي”.
واتهم موسكو بأنها “تمثل المظلة السياسية والعسكرية للنظام”، حسب وكالة الانباء الالمانية.

وطالب حجاب الفصائل المسلحة في سوريا، بعدم التخلي عن السلاح حتى يسقط نظام بشار الأسد ، مؤكداً عدم قبولهم اي عملية سياسية تعمل على إطالة أمد هذا النظام.

وقال إن النظام السوري لم يلتزم بما التزمت به المعارضة من هدنة، مؤكداً انه لا وجود للهدنة مع استمرار ارسال إيران قواتها إلى سوريا وتواصل القصف الروسي .

ودعا مجلس الأمن الدولي للاجتماع وإقرار وجود مراقبين دوليين لمراقبة الهدنة ورصد الخروقات، مشيراً إلى أن السلاح تم منعه عن الفصائل السورية مع بدء الهدنة، بينما تمد روسيا النظام بالسلاح .

وطالب حجاب واشنطن بتحمل مسؤولياتها الاخلاقية والانسانية تجاه سوريا .



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.