سياسة

الجمعة,27 نوفمبر, 2015
رئيس الحكومة: 11 اجراء إضافي لمجابهة الوضع الراهن إلى جانب قرار إعلان حالة الطوارئ وحظر التجول

الشاهد_أكد رئيس الحكومة الحبيب الصيد أن مقاومة الارهاب عملية تتطلب تظافر كل الجهود لأن إمكانيات الدولة لوحدها غير كافية وهي مسؤولية وطنية لكل مؤسسات الدولة والأحزاب والمجتمع المدني والمنظمات الوطنية، مشيرا الى وجود 11 اجراء إضافي لمجابهة الوضع الراهن إلى جانب قرار إعلان حالة الطوارئ وحظر التجول.

واعتبر الصيد خلال الجلسة العامة الاستثنائية أمام مجلس نواب الشعب أمس الخميس 26 نوفمبر أن العملية الارهابية الجبانة الأخيرة أهدافها زعزعة أركان الدولة وضرب رمز الدولة عن طريق القيام بعملية اجرامية وتفجير حافلة تنقل الأمن الرئاسي، وهي عملية ذات أبعاد ودلالات حيث بينوا أنهم يمكنهم ضرب أي مكان من الجمهورية.

كما أكد أنه منذ إعلان حالة الطوارئ مساء الثلاثاء الماضي تم حجب عديد المواقع الاجتماعية المشبوه فيها على موقعي “فيس بوك” و”تويتر” وهناك مواقع أخرى لم يتم التوصل إليها بعد، كما تم اتخاذ 149 قرارا لتفعيل المراقبة الإدارية على الأشخاص المشتبه بهم في الارهاب.

وأكد رئيس الحكومة خلال الجلسة حول الاجراءات التي تم اتخاذها،أنه سيتم الشروع في تفعيل أحد هذه الاجراءات الأخيرة والمتعلقة بانتداب 3 آلاف عون من قوات الأمن الداخلي و3 آلاف للجيش الوطني، إلى جانب تفعيل قرار غلق الحدود مع ليبيا، معتبرا أن عملية غلق الحدود يحتمها الوضع الأمني رغم انعكاساتها على الوضع الاقتصادي.

وبخصوص إقرار برنامج خصوصي للمناطق المحرومة والتي قد تكون أرضية لتنامي الارهاب قال رئيس الحكومة إنه سيتم ابتداء من الأسبوع القادم الشروع في هذا البرنامج لتوفير التشغيل واستقطاب الشباب في هذه المناطق وايجاد حلول لهم.