سياسة

الأربعاء,27 يوليو, 2016
رئيس الحكومة..قرار الذهاب للبرلمان تكريس لسلوك ديمقراطي

الشاهد_ أكّد رئيس الحكومة الحبيب الصّيد أنّ الذهاب إلى جلسة منح الثقة بمجلس نواب الشعب يوم السبت 30 جويلية 2016 يعدّ تكريسا لسلوك ديمقراطي يتشبّث من خلاله رئيس الحكومة باحترام الدستور من جهة، وبحرصه على ردّ الأمانة إلى المجلس الذي منحها ثقته من جهة أخرى.

وأوضح الصيد اليوم الاربعاء خلال إشرافه على اجتماع مجلس الوزراء أنّ النتيجة في هذا الخصوص تعتبر ثانويّة قياسا بجوهر هذه الممارسة التي تميّز أعرق الأنظمة الديمقراطيّة، وأنها تعتبر أيضا تأكيدا على دعم المبادرة الرئاسيّة لتشكيل حكومة وحدة وطنيّة، وأنّ الاختيار الذي انتهجه كرئيس حكومة في هذا المنحى هو السبيل الدّستوريّة الأقلّ تعقيدا والأسرع قياسا بالسبل الأخرى.

وأوضح أن الحكومة حريصة على تشكيل حكومة الوحدة الوطنيّة في أسرع الآجال وبأفضل الصيغ حفاظا على مصالح البلاد العليا ومراكمة الإنجازات التي تحقّقت طيلة الأشهر الماضية والبناء عليها.

وأبرز الصّيد ما سجّلته حكومته من استقرار في الوضع الأمني للبلاد يستوجب مزيد تكثيف الجهد والحذر الدائم والإبقاء على جاهزيّة المؤسّستين العسكريّة والأمنيّة في مستواهما الأعلى بالنّظر إلى استمرار وجود تهديدات ارهابيّة جدّية مصدرها أساسا الوضع الحرج في المنطقة والتحرّكات المرصودة لعناصر المجموعات الإرهابيّة النّاشطة في الجوار.