سياسة

الخميس,19 مايو, 2016
رئيس الحكومة: الحوار الإجتماعي هو الحل للنهوض بالعلاقات الشغيلة والحفاظ على السلم الاجتماعية

الشاهد_ أكد رئيس الحكومة الحبيب الصيد اليوم الخميس أنه لا سبيل للنهوض بالعلاقات الشغيلة والحفاظ على السلم الاجتماعية الا باعتماد الحوار الاجتماعى كوسيلة لبلوغ الاهداف التنموية باعتبار مساهمته الفعالة فى تكريس قيمة العمل وترسيخ مقومات العدالة الاجتماعية وتحقيق التنمية المنشودة.

وشدد الصيد لدى افتتاحه أشغال ندوة وطنية بعنوان تكريس قيمة العمل ومؤسسة الحوار الاجتماعى من أجل
مستقبل أفضل للعمل انعقدت بضاحية قمرت على ان الحوار والتوافق حول مختلف الملفات والخيارت الوطنية يعتبران أمثل السبل لتحقيق الاستقرار الاجتماعى والتنمية الشاملة والعدالة المستدامة.

وجدد التأكيد على أن الاطراف الاجتماعية شركاء فى مجهود رفع التحديات القائمة وكسب رهان الانتقال الاقتصادى والاجتماعى وتعزيز التقدم والازدهار فى كنف الامن والاستقرار.

و نوه فى هذا الصدد بما أبدته الاطراف الاجتماعية من حس وطنى فى المراحل الصعبة التى مرت بها البلاد خاصة بعد الثورة من خلال توخى سياسة الحوار البناء ومراعاة المصالح العليا للبلاد.

واشار رئيس الحكومة الى أن مصادقة تونس على اتفاقيات منظمة العمل الدولية يعد دليلا على المكانة التى توليها لمعايير العمل الدولية و لانخراطها الكامل فى توجهات المنظمة والمبادئ والاهداف التى تعمل على تحقيقها.