أهم المقالات في الشاهد

الثلاثاء,24 نوفمبر, 2015
رئاسة الجمهورية ترفض تعزيز الحماية الأمنية للرئيس السابق المنصف المرزوقي

صبيحة أمس الإثنين 23 نوفمبر 2015 و بعد الإتصال به لإلتقاءه بشكل عاجل و طارئ أعلمت فرقة أمنية تابعة لإقليم الوطني بسوسة الرئيس السابق محمد المنصف المرزوقي بوجود مخطط إرهابي يستهدف إغتياله في الفترة القريبة قد تمّ كشفه من طرف الأجهزة الأمنيّة.

مكتب الرئيس السابق عقد ندوة صحفيّة للغرض و أورد تفاصيل جديدة بشأن الخبر ليؤكّد المدير السابق للديوان الرئاسي عدنان منصر أنّ الفرقة الأمنيّة التي إلتقت المرزوقي في بيته طلبت منه الإمضاء على وثيقة تثبت تلقيه إشعارا بوجود مخطط إرهابي يستهدفه و هو ما رفضه المرزوقي مطالبا بتوفير الحماية الأمنيّة له عوض الإمضاء على وثيقة تلقيه الإشعار و أثار جدلا واسعا بإعتباره طلبا مريبا و بإعتبار أنّ الرئيس السابق شخصية وطنيّة عامّة فإن شكل الإعلام بوجود المخطط و بطئ التحرّك لتعزيز الحماية الخاصة له تثير أكثر من تساؤل و تفتح المجال أمامكم العديد من التأويلات.

إلى ذلك أورد مقرّبون من المنصف المرزوقي أن رئاسة الجمهورية رفضت عبر مستشارها القانوني تعزيز الحماية للرئيس السابق من طرف فرقة حماية الشخصيات وسط إستغراب الكثيرين و قد تكشف الساعات القادمة عن تفاصيل أخرى في الملف الذي بات مشغلا عاما لا خاصا فعندما تم الكشف عن مخطط مماثل في عهده يستهدف الرئيس الحالي الباجي قائد السبسي تمّ إستدعاء إبنه للغرض و تمّ توفير كلّ الإمكانيات المتاحة لحمايته بما في ذلك سيارة مصفّحة تابعة للرئاسة.

الشاهداخبار تونس اليوم