الرئيسية الثانية - فن

الأربعاء,7 أكتوبر, 2015
ذهب لإعطاء دروس في الثورة فعاد بدروس في السيلفي !

الشاهد_ما يحز في النفس ويدفع الى الاسى ، هو ان الشعب التونسي الخلاق كان قبلة للشعوب الاخرى تستوحي منه ملكات النضال وتاخذ عنه دروس الشرف ، وكان الشعب المصري سباقا للاقتداء بشعبنا الكريم حين التقط وهج الثورة وانخرط في معركة العزة ، واليوم اصبحنا نستورد سلوك الانقلابيين تجار الدماء ووكلاء آل نهيان ، هاهو الرئيس السبسي يلتقط صورة مستنسخة لصور السيسي مع الفنانات ، هاهي تونس بعد ان كانت تصدر الشموخ اصبحت تستورد السلوك المشين ، كنا نمني انفسنا او نشتهي من رئيس الجمهورية التونسية ان يقدم الدروس لزعيم الانقلاب ، ويحدثه عن الثورة المجيدة وكيف استطاع الشباب الاعزل خلخلة الدكتاتوري ، وكيف فر لا يلوي ن وفرت خلفه قطعان المال وارباب الفساد ، كان للسبسي الكثير الذي يمكن ان يقوله ويشرفه ، ليس لانه الباجي وليس لانه السياسي المخضرم بل لانه التونسي وتكفيه الجنسية التونسية ليتصدر المجالس العربية ، ويعطي الدروس ويوجه بل وينهى ويامر ، لكن الباجي خير استنساخ سلوك السيسي ، ارسلناه ليعطي الدروس عن ملحمة سبعطاش اربعطاش ، فاستنسخ سيلفي السيسي مع يسرا والهام وما بينهما .
“هنتلونا” في المطار ، وفرضوا علينا ثقافة الانقلابات ، لم يبقى لنا الا ان نطرد نواب الشعب ، ونلغي الدستور ، ونبحث عن الهام شاهين تكتبه لنا ، وسماء تونسي تعتزل الرقص و وتترشح للبرلمان لتعوض سامية عبو ومحرزية العبيدي !

نصرالدين السويلمي