وطني و عربي و سياسي

الأربعاء,29 يونيو, 2016
ذهب بحثا عن ابنه الملتحق بداعش .. الطبيب العسكري فتحي بيوض يلقى حتفه في هجوم مطار أتاتورك

الشاهد_ لقي الطبيب العسكري التونسي فتحي بيوض حتفه في الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار أتاتورك .

و كان الطبيب متواجدا في تركيا منذ حوالي شهرين بحثا عن ابنه الطالب بكلية الطب والذي التحق بتنظيم داعش الإرهابي في سوريا.

و أفادت مصادر من وزارة الخارجية بأن قنصلية تونس في اسطنبول قدمت يد المساعدة للعميد الراحل لجلب ابنه من سوريا وهو حاليا موقوف على ذمة السطات الأمنية التركية في انتظار ترحيله إلى تونس .

و للإشارة فإن العميد قد لقي حتفه حين كان في انتظار زوجته في قاعة الوصول بمطار اتاتورك بمدينة اسطنبول التركية.

ونعت وزارة الشؤون الخارجية في بيان، العميد الطبيب فتحي بيوض، رئيس قسم طب الأطفال بالمستشفى العسكري بتونس، وتقدّمت بخالص التعازي إلى أسرته راجية أن يرزقهم الله جميل الصبر والسلوان، كما أعلنت الوزارة بإصابة سيدة تونسية إصابة خفيفة في التفجيرات المذكورة وأنها الآن بحالة صحية جيدة.

وأضافت وزارة الشؤون الخارجية أن بقية التونسيين الموجودين وقت الحادث بمطار اسطنبول، بما في ذلك طاقم طائرتي الخطوط الجوية التونسية، بحالة جيدة وأنه لم يتم، إلى حد الآن تسجيل أية إصابات أو وفايات أخرى في صفوفهم وأنها تتابع عن كثب، بالتنسيق مع مصالح سفارة تونس بأنقرة والقنصلية العامة باسطنبول، كل التطورات الأخرى المحتملة في هذا الشأن.