أخبــار محلية

الخميس,4 يونيو, 2015
دوز : مواجهات ليلية مع قوات الأمن وإغلاق لخطوط النفط والغاز!!

الشاهد _ شهدت مدينة دوز من ولاية قبلي مواجهات عنيفة مع قوات الأمن وذلك على خلفية احتجاج شباب الجهة على البطالة وإعتصامهم قرب حقل الفرانيق النفطي وحقل زعفران في دوز ، وتصاعدت هذه المواجهات مع قدوم تعزيزات أمنية من ولايات قابس وقفصة وصفاقس وهاجمت هذه القوات المجتجين بقوة وأوقعت بهم اصابات بليغة أدت لنقل العشرات لمستشفى قبلي وبعضهم في حالات خطيرة.

وأمام هذا التصعيد الأمني قام مجموعة من الشباب المحتجين على غياب الشفافية في ملف الطاقة وكثرة البطالة بالجهة ورفض هذه الشركات تشغيل العاطلين من أبناء ولاية قبلي رغم تحقيقها لأرباح طائلة سنويا من استغلال النفط والغاز بالجهة فقام الشبان بحرق مركز الحرس الوطني ومبنى المعتمدية وامتدت المواجهات طيلة ليلة البارحة في شكل كر وفر ، وبقيت المواجهات الليلية حتى وقت متأخر من ليلة الاربعاء وصباح الخميس وتشهد مدينة دوز اليوم الخميس عصيانا مدنيا واغلاقا لكل المحلات احتجاجا على “تجاوزات رجال الامن” في حق المواطنين. وعبر أغلب المحتجين للشاهد التي كانت حاضرة على عين المكان على رفضهم لهذه “التصرفات الأمنية التعسفية” من خلال اقتحام البيوت والعنف الشديد واطلاق الرصاص الحي والمطاطي على الشبان المطالبين بالحق في التشغيل والتمييز الايجابي للجهة.

وقد حاولت عدة فعاليات من المجتمع المدني التدخل للحد من التوتر كما تدخل النائب ابراهيم بن سعيد عن حزب المؤتمر والنائبة محبوبة ضيف الله التي حاولت تحقيق المصالحة بين الشبان والسلط المحلية وطالبت بضرورة الاستجابة لحقهم في التشغيل في هذه الشركات النفطية ،كما طالب النواب مجتمعين على ضرورة مد مدينة قبلي ودوز بالغاز المنزلي ذلك أن ولاية قبلي لا تتوفر على الغاز المنزلي رغم أنها أول ولاية منتجة للغاز بالجمهورية التونسية.

د.سامي الشريف الشايب