قضايا وحوادث

الإثنين,30 مايو, 2016
دفنها داخل ثلاجة.. كويتي يعذّب طفلته حتى الموت أمام أمها وأشقائها

الشاهد_ مشهدٌ قد لا يتخيّله عقل، أبٌ يمسك بطفلته ذات الأربع سنوات ويضربها بسلك كهربائي ويعذبها بالماء الساخن على مرأى من والدتها فتلفظ الطفلة أنفاسها الأخيرة، وبمنتهى البرود يترك طفلته جثة هامدة في الشقة وينزل فيشتري “فريزر” ويضعها فيه.

وبحسب بيان وزارة الداخلية الكويتية، فإن الأب القاتل هو مواطن كويتي يدعى سالم صباح عبدالله بوهان ويبلغ من العمر 26 عاماً، وزوجته ( أ.ح) غير كويتية (23 عاماً)، يسكنان في شقة كائنة في منطقة السالمية ولديهما 4 أطفال.

تحقيقات إدارة المباحث الجنائية كشفت أن الأب في البداية رفض الاعتراف بجريمته مدعياً أن طفلته ابتلعت حبة من الأقراص التي يتناولها وماتت بالخطأ، لكنه عاد واعترف بالحقيقة قائلاً، إنه عذب الطفلة بالماء الساخن، وضربها بواسطة سلك كهربائي لأنها، بحسب زعمه تسببت في اتساخ الشقة، وبعدما ضربها حدثت لها إصابات فأحضر لها دواء من الصيدلية لكنها فارقت الحياة، حسبما ذكرت صحيفة الراي الكويتية الاثنين 30 ماي 2016.

مضيفاً: ذهبت بعدها إلى السوق وقمت بشراء ثلاجة ووضعت الجثة داخل كيس وقمت بتجميدها في الفريزر، وفي هذه الأثناء رفضت زوجته البقاء في الشقة لوجود جثة بداخلها فاقترح عليها البقاء في الجاخور وقام بأخذها هي والأبناء الثلاثة إلى الجاخور وجلسوا هناك لمدّة 3 أيام لكنهم لم يستطيعوا البقاء أكثر بسبب حرارة الجو، فقام بأخذهم إلى شقة والدته وطلب منها السماح لهم بالبقاء لديها لأيام عدّة، موهماً إياها بأن الابنة الرابعة مريضة وسيبقى معها في المستشفى».

تحريات المباحث أفادت أن كلاً من الزوج والزوجة مدمنان على تعاطي المواد المخدّرة والمؤثرات العقلية، كما تبين أن القاتل مطرودٌ من عمله بسبب اعتياده الذهاب إلى مقر عمله وهو بحالة تعاطٍ.

التحريات الأولية دلّت على أن الأبوين مهملان في رعاية أطفالهما، وأن الأب سبق أن قام بعضّ ابنه بوحشية في فخذه.