الرئيسية الأولى

الخميس,10 ديسمبر, 2015
دعوات لعرض فيلم منعته فرنسا ” la vie d’adele ” في تونس

في خضم التعليقات على خلفية منع محكمة فرنسية لفيلم la vie d’adele للمخرج الفرنسي التونسي عبد الطيف كشيش ، برزت دعوة محتشمة سرعان ما توسعت في فضاء النت وايدها العديد من عشاق التحدي “كما اطلق احدهم على نفسه” الدعوة جاءت تحت عنوان ” معا لــ la vie d’adele في ايام قرطاج السنمائية في دورتها 27 ” ليعقب احدهم بقوله “خاصة وان الدورة 27 ستتزامن مع احتفال تونس بنصف قرن منذ تاسيس المهرجان على يد المبدع الطاهر شريعة وهو احسن مايمكن اهدائه الى روح الفقيد” ، البعض لم يهضم فكرة عرض الفيلم على هامش دورة مازالت بعيدة ، واقترح اقامة حفل كبير يتوج فيه المخرج التونسي كشيش ويعرض على هامشه الفيلم المتميز على حد قوله .

ياتي هذا بعد ايام فقط من عرض الفيلم المغربي المثير للجدل “الزين الي فيك على هامش الدورة 26 لايام قرطاج السينمائية ، وذلك بعد ان تم منعه في المغرب وشنت عليه الصحافة هناك حملة كبيرة مؤكدة ان مخرجه سعى الى تقديم المغرب كبيت كبير للدعارة ، ورفضته العديد من الدول الاخرى على راسها مصر ، حيث اعلن نقيب الفنانين المصريين الدكتور اشرف زكي عن رفض النقابة لمثل هذه الاعمال وانتقد الطريقة التي اقحمت بها المشاهد المثيرة واعتبرها لا تتماشى مع السياق ولا تخدم المضمون ، بل وذهبت الصحفية المصرية علاء الشافعي الى القول ان “نبيل عيوش نشر غسيل المغرب الوسخ في الزين الي فيك”.وكان المركز الثقافي المغربي رفض دعم الفيلم المثير مرتين بعد ان تقدم له المخرج نبيل عيوش بالسيناريو بحثا عن التمويل ، ما دفع المخرج للاستعانة بالتمويل الاجنبي .

ولعل اقرب التعليقات التي تناولت الفيلم الفرنسي المثير ، تلك التي صدرت عن الكاتب الفلسطيني سليم البيك الذي قال ان الرافضين للمثلية رفضوا الفيلم والمتحمسين للمثلية تحمسوا له. واذا ما تمكن انصار افلام الاثارة والغريزة من جلب الفيلم الممنوع في فرنسا الى تونس فسيكونون حققوا انتصارين كبيرين على تقاليد المجتمع وثوابته ، من خلال جلب فيلم يتناول الدعارة بشكل تفصيلي ومفضوح ” Much Loved ” ، وايضا جلب فيلم يتناول المثلية “سحاق” ويجعلها مدار الاحداث كلها .

نصرالدين السويلمي

الشاهداخبار تونس اليوم



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.