رياضة

الخميس,13 أكتوبر, 2016
دربي قابس .. بين الامتاع والحماسة وفكّ الارتباط

تدور آخر هذا الأسبوع الجولة الرابعة للرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم وسيكون الجمهور الرياضي عموما وفي قابس خصوصا مع موعد مع دربي قابس بين الملعب القابسي ومستقبل قابس في إطار المجموعة الثانية يوم السبت على الساعة الثالثة مساء.

وسيكون عشّاق الفريقين مرة أخرى مع دربي الإمتاع والذي يتخذ شهرة كبيرة في الشارع الرياضي في تونس ويعتبر الدربي الثاني بعد دربي العاصمة ومن أكثر الكلاسيكيات تشويقا في تونس وجدلا نظرا للمنافسة الشديدة بين الفريقين والحماسة التي تكون على الميدان وفي المدارج وخاصة التحضيرات التي تسبق اللقاء والذي يكون فيها تنافس بين الفريقين من اجل من يعدّ “دخلة” أفضل من الفريق المنافس.


المنافسة هذا الموسم ربّما ستكون شديدة بين الفرقين الطامحين لبلوغ مجموعة التتويج خاصة ما أظهره الفريقان خلال الجولات الثلاث الأولى من إمكانيات قد تؤهلهم للمنافسة من اجل مكان ضمن الثلاثة الأوائل في المجموعة للعب من اجل اللقب.

وسيكون ملعب قابس مسرحا مرة أخرى قابس ستكون المباراة عدد 29 في تاريخ مواجهات الفريقين حيث تعادلا في المواجهات بثمانية انتصارات لكلّ فريق وتعادل الفريقان وسجل المستقبل خلال هذه المواجهات 18هدفا في حين كان نصيب الملعب 13 هدفا.

وينتظر الجماهير القابسية بفارغ الصبر مباراة الدربي التي ستجمع الفريق҆ يوم السبت 15 أكتوبر المقبل لحساب الجولة الرابعة لبطولة الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم،ولئن يعتبر هذا اللقاء بمثابة العرس الكروي في قابس، إلا أن جماهير الملعب القابسي عبرت عن غضبها بعد قرار الرابطة تمكين الفريق من 2000 تذكرة فقط لحضور اللقاء، ودعت إلى الترفيع في العدد من خلال تحرك احتجاجي أمام مقر الولاية غدا السبت.

وكانت الرابطة أعلنت عن ترويج 1500 تذكرة في البداية، ثم أضافت 500 ،لكن جماهير الملعب القابسي تطالب بتوف҄ 6آلاف تذكرة على اعتبار أن الستيدة هو الفريق المضيف.

وسيكون هذا الدربي الثالث في الرابطة المحترفة الاولى لكرة القدم بعد 27 مباراة في القسم الثاني بدأت منذ سنة 1981 وانتصر مستقبل قابس بهدف لصفر في الدربي الاوّل في الرابطة 1 في ديسمبر 2014 وفي المقابل المقابلة الثانية حقق الجار الملعب القابسي الانتصار الاوّل في له في الرابطة الاولى في 5 ماي 2015 بينما سيكون اللقاء القادم فرصة لفكّ الارتباط اللذان تشد مواجهاتهم تعادل في المجموع وكذلك في الرابطة الأولى، فهل يعمذق الملعب القابسي الفارق في الترتيب بينه وبين المستقبل اكثر ويشدد الملاحقة على فرق الصدارة أم ينتصر المستقبل ويؤكّد جاهزيته لهذا الموسم؟



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.