أخبار الصحة

السبت,16 أبريل, 2016
دراسة أمريكية : الزواج يخفف معاناة مرضى السرطان

الشاهد_ خلصت دراسة أميركية إلى أن فرص النجاة من مرض السرطان تكون أفضل بين المتزوجين مقارنة بغير المتزوجين، وأن ذلك ليست له علاقة بالمال.

ووجدت الدراسة أن الرجال العزاب هم أكثر عرضة للوفاة بالسرطان بنسبة 27 في المائة، وأن هذه النسبة تقل إلى 19 في المائة لدى النساء غير المتزوجات.

والمتزوجون عادة لديهم تأمينات صحية أفضل، ويعيشون في مناطق أرقى، لكن المرضى غير المتزوجين يكون وضعهم هشاً حتى بعد وضع هذه الميزات المالية في الاعتبار.

وتفسر سكارليت لين جوميس، من جامعة كاليفورنيا ذلك قائلة: “يبدو أن العامل الرئيسي المساهم في ذلك هو عزلة اجتماعية أقل، ودعم اجتماعي أكبر الذي يحصل عليه المتزوجون”.

وأضافت: “وجود نظام دعم قوي قد يكون له تأثير كبير على فرص نجاة المريض بعد تشخيص إصابته بالسرطان”.

ودرس فريق الباحثين نحو 783 ألف مريض بالسرطان في كاليفورنيا من عام 2000 حتى 2009.

وعززت النتائج ضرورة الدعم الأسري والشعور بالتماسك والاندماج في محيط لا ينظر إلى المريض بشفقة، اعتباراً لكون ساعة وفاته قريبة، بل على العكس من ذلك مساعدته ودعمه نفسياً.

وأكدت دراسات وأبحاث سابقة، أن مرض السرطان من الأمراض التي لا تقتصر على الإصابة به وحسب، بل يغير مسار حياة المريض، وقد يفقد عمله أو يترك دراسته، للتفرغ للعلاج، ولهذا وجب أن لا يكون وحيداً يصارع الألم وشعور التخلي.

العربي الجديد